الخميس , 23 نوفمبر 2017
أخر الأخبار

يوميات الثورة بالإسماعيلية

أحداث جمعة الغضب بالإسماعيلية  28  /1/2011

اندلعت فى المحافظة الثائرة الإسماعيلية ثورات عارمة طافت أرجاء المدينة حيث تجمع عشرات الألاف من شباب و نساء المحافظة بمشاركة الأحزاب السياسية و الإخوان المسلمين و ستة إبريل و كفاية تجمعوا عند ممر السكة الحديد بعد انطلاقهم من مسجد أبو بكر و الخباز و المطافى و تحركوا فى شارع  السلطان حسين ثم شارع محمد على و تجمعت الامواج البشرية عند مديرية الأمن ثم تجمهروا امام مقر الحزب الوطنى و هتفوا (يا جمال قول لابوك شعب مصر بيكراهوك – الشعب يريد اسقاط النظام – يسقط يسقط حسنى مبارك ) ثم اتجه المتظاهرون إلى شارع الثلاثينى الرئيسى وسط تعزيزات أمنيه مكثفة دون التعرض للمتظاهرين و واصلوا الهتفات ( حسنى مبارك باطل – الحزب الوطنى باطل – أحمد عز باطل – مجلس الشعب باطل) و بعد مرور المظاهرة بميدان مصطفى على توجهوا إلى ميدان الفردوس و أمام سوق الجمعة صعد الجزارون بتمزيق صور مبارك المعلقة على محلات الجزارة وسط هتفات المتظاهرين ثم تحركت المظاهرة إلى شارع المدارس و رفع اللافتات المنددة بالنظام و ارتفعت صيحات التكبير و هتفوا (أمن الدولة يا أمن الدولة فين الأمن و فين الدولة) و تصاعدت حدة المظاهرة فى اخر شارع المدارس و شارع شبين و توجه الجميع إلى مبنى المحافظة و هناك بدأت قوات الأمن إلقاء القنابل المسيلة للدموع و تحولت المظاهرة من سلمية إلى اشتبكات بسبب تعدى قوات الأمن على المتظاهرين و خلع الثوار السور الحديدى للمديرية المالية و قذفوا قوات الأمن بالحجارة و استمر إلقاء القنابل على المتظاهرين أثناء صلاة العصر فى شوارع المدينة و أصيب بعض الشباب باختناقات شديدة و تعاطف المواطنون جميعاً و ألقوا من النوافذ و البالكونات  زجاجات المياه و البصل لمساعدة المصابين كما اصيب الدكتور / إبراهيم الجعفرى –عضو مجلس الشعب السابق- بحالة اختناق شديدة و تم اسعافه و فى مساء اليوم تدخلت قوات الأمن بالرصاص الحى ادت إلى مقتل محمود يحى -20 سنة من حى السلام- و اصيب اثنان باصابات بالغة الخطورة كما اعتقل العديد من المتظاهرين  و فى منتصف الليل نزلت قوات الجيش لحراسة بعض المنشأت بالمحافظة حيث انتشرت بحى السلام و عند مستشفى الأميرى و بجوار محطة كهرباء أبو سلطان

 

 

مظاهرات مدينة القنطرة  وفايد

اندلعت عقب صلاة الجمعة مظاهرات عارمة فى مدينة القنطرة و طافوا منطقة السوق و شارع التحرير و شارع السويس و هتفوا هتافات مطالبة باسقاط النظام و رفع اللافتات ثم قطعوا الطريق السريع –الإسماعيلية بورسعيد- و فى مدينة فايد تظاهر الطلاب و هتفوا يسقط مبارك

سبت الغضب  بالإسماعيلية 29-1-2011

تواصلت المظاهرات منذ  الصباح  فى شوارع الإسماعيلية وهاجم المتظاهرون كل ما يمت للحزب الوطنى  والداخلية  واحرقوا شوادر الحزب الوطنى التى أنشأت من أجل الدعاية للواء عبد الجليل الفخرانى – محافظ الإسماعيلية – وطافت المظاهرات شارع الثلاثينى وهتفوا ( إطلع برة يا جبان يا عميل الأمريكان – واحد اثنين الشعب المصرى فين – الجيش المصرى فين ) وأعاد المتظاهرون  حرق حى ثان وقسم ثان وشيعوا جنازة شهيد الأمس ( الجمعة )–محمود يحي 20 سنة  من حى السلام – من مسجد السلام الكبير ثم توجه المتظاهرون إلى شارع  السلطان حسين وشارع محمد على  وأقام الشباب سياجا أمنيا بأذرعهم لحماية  مديرية الأمن وعساكر الأمن المركزى التى لم تتعرض للمتظاهرين وفى عصر اليوم حاصر المحتجون مبنى أمن الدولة الرئيسى بالمحافظة  وهاجمت قوات الأمن المحيطة بالمبنى المتظاهرين  وأطلقت عليهم  الرصاص الحى والمطاطى والقنابل المسيلة للدموع ما أدى إلى مقتل ستة من المتظاهرين منهم ربيع مليجى –كهربائى-من القاهرة وحضر للعمل  بالإسماعيلية  قال فهمى على – مرافق الشهيد – : أصر ربيع على المشاركة فى المظاهرة وقال ألسنا على الحق ؟ وحاول ذووه إثناءه عن المشاركة بالاتصال التليفونى لكنه أراد الشهادة وقال ماذا نريد من الدنيا ؟ فأصابته رصاصة من جنود أمن الدولة فى رأسه نقل على إثرها لمستشفى الخير والبركة  ثم مستشفى الجامعة حتى لقى مصرعة كما   فقئت عين ستة من المتظاهرين   وأصيب العشرات لكنهم لم يرجعوا حتى اقتحموا مبنى أمن الدولة وأحرقوه وهرب ضباط وجنود أمن الدولة من الباب الخلفى وفى مساء اليوم اجتمع رموز القوى الوطنية والحركات الإسلامية  والأحزاب السياسية وأعضاء نقابة المحامين  بمقر حزب الجبهة لتشكيل لجان شعبية لحماية المنشآت والأحياء السكنية وتنظيم حركة المرور حدث ذلك فى ظل انتشار الدبابات وجنود القوات المسلحة بالشوارع وحدث تناغم كبير بينهم وبين المواطنين وتشكلت عصابات اكد المواطنون أنها من ضباط وجنود الداخلية قامت بالسلب والنهب لترويع المواطنين ولإفساد الثورة الشبابية البيضاء لتغيير النظام الفاسد كما أطلقت الشرطة سراح المجرمين فى السجون لإثارة الشغب فى قرى ومدن المحافظة 

أحد الغضب بالإسماعيلية

 تواصلت منذ صباح اليوم  بالإسماعيلية المظاهرات المطالبة برحيل مبارك  وحل  مجلس الشعب المزور  وإلغاء قانون الطوارىء  تحركت المظاهرات التى قادها الشباب  مع القوى الوطنية بالمحافظة  فى شارع المستشفى و شارع رضا وشيعت جنازة أحمد مرعى – من إخوان الواصفية – والذى استشهد أمس برصاص الداخلية  أثناء حصار أمن الدولة وشهدت الجنازة حشودا كبيرة  وشيعت جنازة ضحية أخرى من ضحايا الداخلية إلى مقابر الإسماعيلية وتسلم ذوو الشهيد ربيع مليجى الذى  قتل أيضا بالأمس – جثته من مستشفى الجامعة بالإسماعيلية ودفنوها بمسقط رأسه ببنى سويف ووصل اليوم عدد شهداء مظاهرات الإسماعيلية إلى سبعة شهداء ومن ناحية أخرى نظمت القوى الشعبية حركة المرور  وحراسة المنشآت وقبضوا على بلطجية الداخلية الذين ارتدوا الملابس الملكى

الأربعاء 2فبراير 2011

واصل  مواطنو الإسماعيلية التظاهر لليوم التاسع على التوالى ضد الرئيس حسنى مبارك ونظامه ورفضوا ما جاء فى خطابه ليلة أمس بدأت المظاهرات ظهرا من مسجد المطافى الكبير وطافت ميدان المطافى  وخرج بعض منتفعى الحزب الوطنى بمظاهرة تأييد لمبارك ورفعوا صوره وهاجموا المنددين بالرئيس ونظامه بالعصى والآلات الحادة  كما هاجموا المعتصمين بميدان الممر وأكد شهود العيان أن هؤلاء المنتفعين أخذوا نقودا من نواب الوطنى لمساندة مبارك  منهم من أخذ 50 جنيها ومنهم من أخذ 200 أو 300 جنيه وزاد هذا الاعتداء من كره الشباب للنظام الحاكم وأكدوا مواصلة التظاهر السلمى غدا وستحشد القوى الوطنية حشودا ضخمة يوم الجمعة القادم لإسقاط مبارك ونظامه

 الإسماعيلية – خليل إبراهيم

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*