الإثنين , 20 نوفمبر 2017
أخر الأخبار

“يوم الغضب” السورى فشل لضعف المعارضة

أكدت صحيفة “نيويورك تايمز” الأمريكية، أن مظاهرة “يوم الغضب” السورية والتى كان من المقرر نشوبها أمس، الجمعة، فشلت فى استقطاب الجماهير للاحتجاج ضد حكم الرئيس بشار الأسد، مثلما جذبت نظيرتها المصرية مئات الآلاف للتنديد بالنظام، الأمر الذى اعتبرته الصحيفة أكبر دليل على ضعف المعارضة السورية وعدم قدرتها على تحدى أحد أكثر الأنظمة ترسخاً فى المنطقة.

وقالت الصحيفة، إن الحملات الإلكترونية على موقعى الفيس بوك وتويتر دعت السوريين للتظاهر يومى الجمعة والسبت فى دمشق ضد حكومة الأسد الذى ورث الحكم عام 2000 عن والده حافظ الأسد، الذى حكم البلاد لقرابة الثلاثة عقود بقبضة من حديد.

غير أن الهدوء ورذاذ المطر كانا المهيمنين على الأجواء فى شوارع دمشق أمس الجمعة، ومع ذلك، كان هناك وجود أمنى مكثف لقوات الشرطة أمام البرلمان، حيث أراد المتظاهرون بدأ احتجاجهم من هناك، وانتشر رجال الشرطة الذين يرتدون الملابس المدنية والسترات الجلدية السوداء الشهيرة بين قوات الأمن، فى مناطق متفرقة لتأمين البرلمان، بينما جلس آخرون فى سيارات بيضاء تابعة لجهاز الأمن.

ونقلت “نيويورك تايمز” عن نشطاء سياسيين رفضوا الكشف عن هويتهم، خوفاً من الانتقام مثلما حدث مع آخرين أجريت معهم مقابلات قولهم “سوريا آخر دولة يمكن أن يتغير نظامها، فثقافة الاعتراض غير موجودة هنا، فهم قمعوها حتى قتلوها”.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*