الإثنين , 20 نوفمبر 2017
أخر الأخبار

إسماعيل يطالب بحل مشكلة مدرسي العقود بالأزهر

تقدم د. حمدي إسماعيل (عضو الكتلة البرلمانية للإخوان المسلمين عن الدائرة الثانية للإسماعيلية) بسؤالٍ لوزير الدولة للتنمية الإدارية د. أحمد درويش؛ للمطالبة برفع الظلم عن المدرسين المتعاقدين مع الأزهر الشريف ومعاملتهم مثل زملائهم المتعاقدين مع وزارة التربية والتعليم، معتبرًا هذا أبسط حقوقهم التي ينص عليها القانون المصري.

وتساءل النائب: هل يعقل أن مدرسًا في الأزهر كان يتقاضى 345 جنيهًا حتى 30/6/2009 ثم مع بداية السنة المالية 1/7/2009 تكون الزيادة هي الخصم و يتقاضى 310 جنيهات؟ مع العلم بأن المدرسين المتعاقدين في التربية والتعليم كانوا يتقاضون 345 جنيهًا ومع بداية السنة المالية الحالية احتسبت لهم الزيادة و تقاضوا 365 جنيه فأين الإنصاف والعدل؟.

وأكَّد أنَّ المدرسين المتعاقدين مع الأزهر يتمتعون بنفس المؤهل والدرجة العلمية، فلماذا تحدث التفرقة ولفت إلى أن المدرسين لا يسمح لهم بأخذ إجازة أو قرض بمحل الإقامة كما أنهم يتقاضون زيادة سنوية 4 جنيهات فقط، فهل يعقل ذلك لمدرس يعمل في أسمى مهنة وهي تربية الأجيال؟ وهل هذا يساعد المدرس على الحياة الكريمة ومواجهة الغلاء وجشع التجار وارتفاع الأسعار؟ وهل يحقق مبدأ تكافؤ الفرص بين المدرس المتعاقد مع الأزهر والمتعاقد مع التربية والتعليم.

نواب دوت كوم