الأحد , 19 نوفمبر 2017
أخر الأخبار

المصريون يستجمعون قواهم لاستئناف “معركة” إسقاط مبارك

تجمع المتظاهرون الغاضبون من رفض الرئيس المصري حسني مبارك التنحي عن السلطة في وقت مبكر من الجمعة استعدادا لموجة جديدة من الاحتجاجات الجماعية حيث من المقرر أن يشارك بها ملايين المصريين، آملين أن يصلوا في نهاية المطاف إلى الإطاحة به.

وتوقع المتظاهرون أن يعلن مبارك استقالته الخميس، لكنه بدلا من ذلك، قال في خطاب بثه التلفزيون الرسمي إنه سيبقى في منصبه حتى انتهاء ولايته.

وأوضح أنه سينقل سلطاته إلى نائبه عمر سليمان بما يتوافق مع الدستور، إلا أنه لم يحدد السلطات التي سلمه إياها.

ونظم أنصار المعارضة الغاضبون والمحبطون احتجاجات خلال الليل، متجاهلين بذلك دعوات أطلقها سليمان لإنهاء الاحتجاجات في البلاد.

وتجمع عشرات الآلاف في ميدان التحرير، أكبر الميادين بوسط العاصمة المصرية القاهرة، في وقت مبكر من الجمعة، كما احتشد متظاهرون أمام المقر الرئاسي بقصر العروبة ومبنى الإذاعة والتليفزيون.

وقال محمد البرادعي، وهو أحد شخصيات المعارضة البارزة والمدير السابق للوكالة الدولية للطاقة الذرية، إن نقل مبارك سلطاته لسليمان لم يرض المتظاهرين، محذرا من أن “مصر ستنفجر”.

وفيما وصفه مراقبون أمريكيون بأنه أقوى رد فعل لواشنطن على الاحتجاجات في مصر إلى الآن، قال الرئيس الأمريكي باراك أوباما إنه “يتعين على الحكومة الإسراع في شرح التغييرات التي اتخذتها لتشرح بلغة واضحة وغير مبهمة خطوات العملية التي ستؤدي للديمقراطية”.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*