الأحد , 19 نوفمبر 2017
أخر الأخبار

خلف الله يتهم المغربي بمحاولة تصفية هيئة موانئ القناة

تقدَّم النائب صبري خلف الله (عضو الكتلة البرلمانية للإخوان المسلمين) بسؤالٍ عاجلٍ إلى كلٍ من د. أحمد نظيف (رئيس الوزراء) ووزير الإسكان أحمد المغربي، حول التعنت الذي تلاقيه هيئة موانئ قناة السويس من قبل وزارة الإسكان. واتهم خلف الله وزير الإسكان بمحاولة تصفية هيئة موانئ قناة السويس “وتطفيش” العمال العاملين بها، مشيرًا إلى أنَّ الحكومة عندما أسندت إلى هيئة موانئ القناة مسئولية إنشاء 19محطة مياه للصرف الصحي في مختلف أنحاء الجمهورية،

عملت الهيئة بأقصى طاقاتها وصرفت في سبيل ذلك العمل أكثر من 250 مليون جنيه، وبالفعل انتهت من معظم هذه المحطات، حيث قام الرئيس مبارك بافتتاح واحدة منها، ووزير الإسكان السابق بافتتاح اثنين، والوزير الحالي بافتتاح واحدة، إلا أنَّ الهيئة فوجئت بالوزارة تحاول وقف التعامل معها، وهضم مستحقاتها التي تقدر بالملايين، وهو الأمر الذي يهدد بحدوث خسائر فادحة للهيئة قد تؤدي إلى إغلاقها وتشريد ما بها من عمال.

وتساءل خلف الله: لماذا هذا التعنت من قبل وزراة الإسكان تجاه هيئة موانئ قناة السويس؟ ما المقصود بهذا التعنت؟ هل الهيئة قصرت في أداء عملها كي يتم معاقبتها؟

يُذكر أنَّ المئات من عاملي شركة القناة لأعمال الموانئ، إحدى الشركات التابعة لهيئة قناة السويس بالإسماعيلية، قد أضربوا عن العمل أمس احتجاجًا على قرار الهيئة القومية لمياه الشرب والصرف الصحي سحب مشروع تنفيذ ١٩ محطة مياه، ووقف صرف مبلغ ٨ ملايين جنيه مستحقات الشركة قبل الهيئة.

وطالب المضربون بتحسين أحوالهم المادية، ومعاملتهم وفقًا للوائح المالية الخاصة بهيئة قناة السويس، وانضم للإضراب عمال الورش التابعة للشركة بمنطقتي «أبو سلطان» و«جبل مريم».

وافترش المضربون الطريق المواجه لمقر الشركة، وأغلقوا تمامًا أمام حركة السير، مطالبين الرئيس مبارك والدكتور أحمد نظيف رئيس مجلس الوزراء، بالتدخل لوقف قرار سحب المشروع، والصرف الفوري لمستحقات الشركة.