الإثنين , 20 نوفمبر 2017
أخر الأخبار

الأزهريون والمديرية المالية وأهالى قرية عزام يتظاهرون اليوم

اعتصم اليوم المحفظون والمدرسون المؤقتون بالمعاهد الأزهرية بالإسماعيلية أمام مبنى المنطقة الأزهرية بالإسماعيلية مطالبين بالتثبيت  ورفع الأجور وإلغاء القرارات التعسفية مثل الدبلومة التربوية وشددوا على حقهم فى  الكادر أسوة بالتربية والتعليم وهتفوا (افتحوا باب التعيينات كله عدى وكله فات ) وتدخلت القوات المسلحة التى حضرت التفاوض بين المتحدثين نيابة عن المتظاهرين وبين إدارة الأزهرو طلبت من الإدارة النظر فى مطالب المعتصمين قال وليد إسماعيل  : نحن نطالب بالتثبيت  وتعديل الأجور بحيث يكون لها حد أدنى وحد أقصى وبرفع المرتبات أنا مثلا آخذ 250 جنيه أضع عليها50جنيه لتكفى الإيجار فمن أين آكل وأشرب وألبس ورفضت إحدى المعتصمات القرار التعسفى الخاص بالدبلومة التربوية لمنح الكادر وقالت أنا أعمل مدرسة منذ 20سنة كيف يطلبون منى اليوم عمل دبلومة تربوية وفى نفس السياق تظاهر مدرسو التربية والتعليم أمام مبنى مديرية التربية والتعليم بالإسماعيلية رافضين تثبيتهم بعد ثلاث سنوات كما وعدتهم المديرية وطالبوا بالتثبيت الفورى كما رفضوا شرط الدبلومة التربوية ودورة الـ  icdl قبل تثبيتهم ووافقوا على  الحصول على الدورتين بعد التثبيت

وفى سياق متصل  اعتصم موظفو المديرية المالية بالإسماعيلية أمام مبنى المديرية خلف مجمع المحاكم مطالبين برفع الأجور وتحقيق المساواة فى توزيع الحقوق 

   
كما تظاهر  سائقو التاكسى والميكروباص  بمحافظة الإسماعيلية أمام إدارة المرور وتحركوا بمسيرة بالسيارات مع تشغيل آلات التنبيه وتوجهوا لمنطقة السنترال مطالبين برفع الإتاوات التى تفرضها عليهم إدارة المرور وتخفيض التأمينات  والمؤسسة وإلغاء كارتة السيرفيس  الشهرية  وإلغاء خط السير الخارجى وطالبوا بحقهم فى التأمين الصحى والتحقيق مع الأمين علوانى وتغيير معظم العاملين  بالمرور نظرا للفساد الإدارى ودعا المتظاهرون لعقد جمعية عمومية طارئة وانتقد السائقون تخاذل نقابة السائقين وعدم وقوفها بجانبهم  وتدخلت القوات المسلحة وتفاوضت مع المتظاهرين ووعدت بالنظر فى مطالبهم وامتدادا لسلسلة الاعتصامات بالقرى

 

كما اعتصم  أهالى قرية ام عزام التابعة لمركز التل الكبير أمام مبنى المجلس المحلى   مطالبين  بمحاسبة   الموظفين الفاسدين بالمجلس القروى  ورحيل فكري ابو سنة- رئيس القرية- لعدم اهتمامه بمشاكل المواطنين مثل  تهالك شبكات الكهرباء وعدم تجديد خطوط شبكة المياه وسوء حالة الصرف الصحي ( حيث إن سيارات الكسح تعمل لحساب السائقين الخاص ولا تؤدي الدور المطلوب منها ) وسوء توزيع الخبز على المواطنين حيث يسكن بالقرية وتوابعها حوالى 35000 نسمة وبها 5 مخابزبلدي فئة 5 قروش  فقط تنتج حوالي 32000 رغيف بلدي بالاضافة الى 4 مخابز عيش طباقي فئة 10 قروش علما بأن أحد هذه المخابز يتم ترحيل انتاجة بالكامل لقرية   الوادي الأخضرومن جانبهم  واصل عمال شركة يوتن اعتصامهم لوقف إهدار المال العام بالشركة ولتثبيت العاملين المؤقتين وعلى صعيد آخر    

الإسماعيلية – خليل إبراهيم

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*