الأربعاء , 22 نوفمبر 2017
أخر الأخبار

إسماعيل يدعو إلى “تكافل حيواني” مع دول حوض النيل

دعا الدكتور حمدي إسماعيل (عضو الكتلة البرلمانية للإخوان المسلمين وعضو لجنة الزراعة والري بمجلس الشعب) إلى مزيد من التكافل الحيواني بين مصر ودول حوض النيل.

وفي تصريحٍ لـ(برلمان دوت كوم)، قال إسماعيل إنَّ حدوث مثل هذا التعاون سيساهم في إفشال مخططات الغزو الصهيونية لدول حوض النيل، مشيرًا إلى أن زيادة هذا التعاون يحتاج قرارًا سياديًّا نابعًا من الحرص على مصلحة الشعب المصري.

وأكَّد إسماعيل أنَّ هذا التعاون سيصب في مصلحة الطرفين- مصر ودول الحوض، حيث سيفتح أسواقًا لهذه الدول لتصدير منتجاتها وسيساهم في خفض أسعار اللحوم المرتفعة في مصر.

كان تجمع “بيطريون بلا حدود” ، قد دعا النظام المصري إلى تفعيل الاتفاقيات البيطرية الموقعة بين مصر ودول حوض النيل، وتوجيه النظر إلى أوجه التعاون في مجال الثروة الحيوانية بين تلك الدول وبين مصر، وتدعيم أشكال التعاون لغلق باب العبث الصهيوني باللعب عبر البوابة الخلفية لإفريقيا.

وشدد التجمع، في بيان له، على ضرورة توجيه نظر القيادة السياسية إلى مجال الثروة الحيوانية، وما يمثله من قطاع حيوي لدول منبع النيل ودورها في إنعاش اقتصادهم، وقدرة قطاع الطب البيطري المصري على تقديم العون التقني والمالي لقطاع الثروة الحيوانية لتلك الدول؛ تستطيع معها مصر إعادة مركزها الإقليمي المهم في ظل أزمة حوض النيل ودور الكيان الصهيوني في إشعالها.

واقترح التجمع أن تقوم الدولة المصرية بإيفاد أطباء بيطريين للمعاونة الفنية للتصدي للأوبئة المنتشرة بمنطقة القرن الإفريقي وأعالي النيل، وبتدعيمها باللقاحات الطبية مصرية الإنتاج، وكذلك تقديم الاستثمارات والمنح لصناعة اللحوم الإفريقية خاصة السودانية والإثيوبية.

وطالب التجمع بتفعيل الاتفاق الخاص بتدريب الأطباء البيطريين بـ”ملكال” بجنوب السودان، والذي يقضي بمعاملة الذبائح السودانية معاملة المصرية، والمساهمة في البنية الأساسية لصناعة اللحوم بإثيوبيا طبقًا للاتفاقية المصرية الإثيوبية عام 2005م.