الجمعة , 17 نوفمبر 2017
أخر الأخبار

حبس 7 من جلاَّدي “الداخلية” بتهمة قتل الثوار

قررت نيابة أمن الدولة العليا حبس 4 من قيادات وزارة الداخلية السابقين من المتهمين بارتكاب جرائم قتل المتظاهرين، والتعدي عليهم خلال جمعة الغضب في  28 يناير الماضي؛ وذلك على ذمة التحقيقات التي تُجرَى معهم ومع آخرين في تلك الوقائع.

 

والمتهمون الأربعة هم كلٌّ من: اللواء إسماعيل الشاعر، مساعد أول وزير الداخلية ومدير أمن القاهرة السابق، واللواء عدلي فايد، مساعد أول وزير الداخلية ومدير مصلحة الأمن العام السابق، واللواء أحمد رمزي، مساعد أول مدير أمن القاهرة السابق ومدير أمن القوات المركزي السابق، واللواء حسن عبدالرحمن مساعد أول وزير الداخلية السابق ومدير جهاز مباحث أمن الدولة السابق.

 

وقال المستشار عادل السعيد، النائب العام المساعد والمتحدث الرسمي للنيابة العامة، إن النيابة نسبت إلى المتهمين الأربعة (عدلي ورمزي والشاعر وعبد الرحمن) تهم ارتكاب جرائم الاشتراك بطرق الاتفاق والتحريض والمساعدة على قتل المجني عليهم من المتظاهرين، والمقترن بالقتل والشروع في قتل آخرين, وطاعتهم وزير الداخلية الأسبق حبيب العادلي فيما أصدره من أمر بتعطيل الأوامر الصادرة من الحكومة للمحافظة على الأمن العام وإلحاق الضرر الجسيم بأموال الدولة والجهات التابعة لها.

 

وأضاف المستشار السعيد أنه تم التحقيق مع مدير جهاز مباحث أمن الدولة اللواء حسن عبد الرحمن واستجوابه في شأن وقائع إتلاف وثائق ومستندات الجهاز، والذي قرَّر بدوره أنه هو الذي أصدر الأمر لأعضاء الجهاز التابعين لإشرافه بالتخلُّص من المستندات الورقية الخاصة بالجهاز؛ نظرًا لسريَّتها أو اتصال بعضها بالأمن القومي للبلاد.

 

وأشار اللواء عبد الرحمن- خلال التحقيقات- إلى أن هذه المستندات محفوظة بأجهزة الحاسب الآلي المركزية التابعة للجهاز دون أن يمسسْها أي سوء أو ضرر.

 

وأضاف المستشار عادل السعيد أن النيابة سألت واستعلمت من مندوبي شركات البرمجيات المتخصصة التي اضطلعت بوضع برامج تخزين المعلومات لجهاز مباحث أمن الدولة، والذين أيَّدوا أن البرامج التي وضعوها كانت بهدف تخزين المعلومات عليها مركزيًّا.

 

وأشار المتحدث الرسمي للنيابة العامة إلى أن النيابة تواصل تحقيقاتها الموسعة حاليًّا في أحداث قتل وإصابة المتظاهرين التي وقعت في عدد من المحافظات؛ حيث يجري استجواب المتهمين فيها، لافتًا إلى أنه سوف يتم استكمال استجواب حبيب العادلي، وزير الداخلية الأسبق، عن تلك الوقائع، مشيرًا إلى أنه سوف يتم إعلان نتائج التحقيقات في تلك الأحداث فور الانتهاء من استكمالها.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*