الأربعاء , 22 نوفمبر 2017
أخر الأخبار

إسماعيل يطالب بصرف تعويضات لمربي الدواجن

انتقد الدكتور حمدي إسماعيل (عضو الكتلة البرلمانية وعضو لجنة الزراعة والري بمجلس الشعب) مماطلة الحكومة في صرف تعويضات لأصحاب مزارع الدواجن بسبب تضررهم من الإجراءات الحكومية جراء مواجهة أنفلونزا الطيور.

واتهم إسماعيل الحكومة- في تصريحٍ لـ(برلمان دوت كوم)- باستغلال مرض أنفلونزا الطيور لإيقاع أكبر قدر ممكن من الخسائر بأصحاب المزارع المحلية، لصالح عيون المستوردين، متأسفًا من تعامل الحكومة مع الطيور، وكأن بينهما ثارًا، مشيرًا إلى أنَّ الحكومة لم تنجح في القضاء على المرض ونجحت في القضاء على الطيور نفسها.

واتهم الحكومة بالكيل بمكيالين في التعامل مع الخنازير والطيور، لافتًا إلى عجز الحكومة عن القضاء على الخنازير في مصر رغم صدور قرار من مجلس الشعب بذلك.

كان الدكتور نبيل درويش، رئيس اتحاد منتجي الدواجن، وجه انتقادًا شديدًا للحكومة لعدم القضاء على المرض وإهمال تطوير الثروة الداجنة.

وقال درويش «إن مرض أنفلونزا الطيور مضى على ظهوره ٣ سنوات بالتمام والكمال» وحتى الآن لم يتم صرف مليم واحد لأصحاب المزارع أو اتخاذ إجراء لنقلها من الكتلة السكنية إلى المناطق الصحراوية وتساءل: «هل الحكومة قادرة على تحمل تكلفة نقل المزارع فى ظل الاشتراطات الوقائية التي وضعتها وزارة الزراعة والاتحاد؟».

وأضاف أن الاتحاد تقدم بمشروع لوزير الزراعة مع ظهور أنفلونزا الطيور يهدف إلى إنشاء صندوق يطلق عليه مكافحة الأمراض الوبائية للدواجن ليتم تمويله من اشتراكات الأعضاء والمنح والمعونات المالية من الخارج، لافتًا إلى أن الهيئات الدولية ترفض تمويل صناديق تابعة للحكومة.

وأشار إلى أنه سيتم تحصيل عشرة قروش عن كل كتكوت في الدورة الواحدة في المزارع، لتمويل موارد الصندوق، مؤكدًا أن الصندوق يمتلك السرعة في اتخاذ الإجراءات الفورية لصرف التعويضات، عند حدوث الأزمات أو ظهور أمراض الدواجن.

02/07/2009
كتلة الإخوان