الخميس , 23 نوفمبر 2017
أخر الأخبار

مخالفات بـ 773 مليون جنيه بصندوق إسكان الإسماعيلية

كشف تقرير الجهاز المركزى للمحاسبات مخالفات مالية  وإدارية وإهدار مال عام فى حساب صندوق تمويل مشروعات الإسكان الاقتصادى بديوان عام محافظة الإسماعيلية يزيد على 773 جنيها حيث تبين عدم رد صندوق الإسكان على تقرير الجهاز المركزى للمحاسبات رقم 256 بتاريخ 25 / 11 /2007 بنتيجة فحص الصندوق عن السنة المالية 2006/2007 بالمخالفة لأحكام قانون الجهاز المركزى للمحاسبات     بالإضافة إلى عدم تضمين الحساب الجارى الدائن بقيمة القروض التى حصل عليها الصندوق من حساب استصلاح و بيع الأراضى منذ ما يقرب من 10 سنوات والبالغ قيمتها 21 مليون و 295 الفا و 990حنيه    و ظهور فائض وهمى للصندوق بلغ نحو مليون و 407الفا و 373 جنيها  وكشف التقرير مخالفات فى  تكليف مديرية الإسكان والمرافق بالاسماعيلية تنفيذ بعض أعمال مشروع مبارك للإسكان منخفض التكاليف لمحدودى الدخل  ما سبب ديونا وجب سدادها لمقاولى التنفيذ   بلغت نحو 303 مليون 474 الفا و 49 جنيها   وأوضح التقرير حصول الصندوق على قرض من بنك الاستثمار القومى   دون أخذ    التدابير اللازمة لسدادها ما سبب تراكما للمديونيات من عام لآخر بلغت نحو 100مليون و 295 الفا و 990 جنيها  .هذا الى جانب عدم وفاء وزارةالإسكان والمرافق والتنمية العمرانية بقيمة المنح المجانيه المقرره للوحدات السكنيه بالكامل  ما سبب دينا  بلغ 84مليون جنيها وجب على الصندوق  سداده

 

و أشار التقرير إلى أن الصندوق لم يطالب مشروعات التطوير بنطاق  مركز الإسماعيلية  ومدينة القنطرة غرب بقيمة متحصلات بيع الأراضى المعلاه بالحسابات الجارية الدائنة  والتى  بلغت 2 مليون و 184 الفا و 940 جنيه  وعدم اتخاذ الإجراءات اللازمة لتحصيل قيمة الحصة المقررة للصندوق بمشروعات التطوير  بالمحافظه  المقدرة بـ 793 الفا و 557 جنيها  وفى نفس السياق أدان التقرير صندوق إسكان الإسماعيلية

فى صرف  مبالغ لمندوبى وزاره المالية بديوان عام المحافظه ومديريه الاسكان من ميزانية الصندوق   بلغ 643 الف جنيه  وعدم تحصيل قيم مقابل الانتفاع بالوحدات السكنية المخصصة لمكتب لجنه خدمات مدينه المستقبل بالمخالفه لشروط التعاقد  وطالب الجهاز فى نهايه التقرير ضرورة تحديد المسؤليات وحصر وتحصيل ما تم صرفه دون وجه حق و اتخاذ الإجراءات شاللازمة لتحصيل المديونيات وسداد الاعتمادات السابق ذكرها للبنوك

الإسماعيلية – خليل إبراهيم

 


اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*