السبت , 18 نوفمبر 2017
أخر الأخبار

نواب الإسماعيلية يتظاهرون بالقاهرة ضد التهديدات الصهيونية لغزة

وسط إجراءات أمنية غير مسبوقةٍ واعتداءاتٍ بالضرب واعتقالات بالعشرات، شارك نواب الإسماعيلية م/ صبري خلف الله ود/ حمدي إسماعيل مع أكثر من 16 ألف مواطن بمنطقة مدينة نصر بالقاهرة بعد عصر الجمعة في مظاهرات حاشدة دعمًا ومناصرةً للأشقاء في غزة ضد التهديدات الصهيونية بإعادة العدوان الإجرامي على القطاع الصامد؛ وتلبيةً لدعوة فضيلة الأستاذ محمد مهدي عاكف المرشد العام للإخوان المسلمين للقيام بفعاليات عالمية عاجلة اليوم الجمعة؛ بهدف تحذير الصهاينة ومن وراءهم من مغبَّة القيام بتنفيذ تهديداتهم الإجرامية.

وشهد شارع البطراوي أمام “جنينة مول” توافد الآلاف من الإخوان المسلمين، مطالبين القيادة المصرية بسرعة فتح معبر رفح بصورة دائمة وقطع العلاقات مع الكيان الصهيوني ووقف تصدير الغاز له.

وردد المتظاهرون هتافات تأييد للمقاومة مطالبين بفتح معبر رفح منها: “على غزة رايحين شهداء بالملايين”، “يا حماس يا حماس.. الجهاد هو الأساس”، “لا إله إلا الله.. الصهيوني عدو الله”، “يا ريسنا يا مسئول.. معبر رفح ليه مقفول”، “معبر رفح ليه ليه.. الصهاينة استولوا عليه”.

ورفعوا الأعلام الفلسطينية حاملين اللافتات الرافضة لحصار غزة وتجويعها ومنها : “لا لتجويع غزة”، “غزة رمز العزة”، “معا لفك الحصار”، “نعم للمقاومة.. لا للاستسلام”.

وحاصرت قوات الأمن مسجد نوري خطاب بمدينة نصر ومنعت المواطنين من الدخول إلى المسجد لأداء صلاة العصر؛ وهو ما أثار المصلين، إلا أن هذا لم يمنع المواطنين من تنظيم وقفة عقب صلاة العصر شارك فيها 2000 مواطن وسط حصار أمني مشدد.

وأمام هذا التعنت الأمني حاول المواطنون التوجه إلى مسجد رابعة العدوية، إلا أن الأمن لم يمهل المشاركين في المظاهرة كثيرًا حيث قام بتفريق المتظاهرين.

التأمين الصحي

وأمام مستشفى التأمين الصحي بمدينة نصر تظاهر 4 آلاف مواطن وسط حصار أمني مشدد، بعد أن منعتهم قوات الأمن من الوصول إلى مسجد رابعة العدوية.

ورفع المتظاهرون أعلام فلسطين ولافتاتٍ كُتب عليها: “غزة رمز العزة”، كما رفعوا أكفانًا لأطفال مُلطَّخةً بالدماء، في إشارةٍ منهم إلى الشهداء من الأطفال الذين سقطوا في الحرب على غزة.

ورددوا هتافاتٍ تُبارك المقاومة الباسلة التي انتصرت على العدو الصهيوني وتدعم الشعب الفلسطيني، مثل: “يا حماس يا حماس.. إحنا وراكِ وكل الناس”.

ولجأت قوات الأمن إلى القوة المفرطة في تفريق المتظاهرين، وهو جعل المتظاهرين يفضَّلون فضَّ المسيرة، إلا أن قوات الأمن قامت بمطاردتهم في الشوارع المحيطة بشارع الطيران وألقت القبض على عددٍ منهم!.

ارتباك أمني

ورغم مشاركة 4 تشكيلات من الأمن المركزي في محاصرة منطقة رابعة العدوية، إلا أن المظاهرات التي نظَّمها الإخوان اليوم أربكت قوات الأمن، في سابقةٍ هي الأولى؛ حيث صرخ أحد قادة تشكيلات قوات الأمن في ارتباكٍ وخوفٍ قائلاً: “ح نحرك العربات إزاي؟! ونجمع الفصائل إزاي؟!”.

شارك في الوقفة من نواب الإخوان: م/ صبري خاف الله ، د/ حمدي إسماعيل ، عباس عبد العزيز ، عادل حامد، محمود مجاهد، عادل البرماوي، الشيخ سيد عسكر، م. صبري خلف الله، د. فريد إسماعيل، سعد خليفة، عباس عبد العزيز، م. إبراهيم أبو عوف، عبد الله عليوة، د. أحمد دياب، عصام مختار، محمد عبد الباقي، د. أحمد الخولاني، علم الدين السخاوي، جمال حنفي.

واعتقلت قوات الأمن 56 من إخوان القاهرة والقليوبية والشرقية والغربية والمنوفية والدقهلية وكفر الشيخ أثناء محاولة وصولهم إلى القاهرة وأثناء مشاركتهم في الوقفات.