الخميس , 23 نوفمبر 2017
أخر الأخبار

3 خطوات لمحاربة مرض السكر

مع ارتفاع معدلات الإصابة بمرض السكر إلى حدود الخطر في بلدان منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا بما فيها مصر، تظهر أهمية التوعية بخطورة هذا المرض، وضرورة الكشف المبكر، قبل فوات الأوان؛ فإن حدثت الإصابة فالتعايش السلمي هو الحل حتى يتقى المريض مضاعفات هذا الداء قدر الإمكان.

وفي إطار زيادة الوعي حول مرض السكر ونشر ثقافة التعامل الإيجابي مع المرض، يمكن تحديد 3 عوامل أساسية وضعها الاتحاد الدولي لمرض السكري على رأس أولوياته للتقليل من أعداد مرضى السكري الآخذ في التزايد وهي، أولا: الوقاية، ثم التشخيص المبكر، وأخيرا التعايش مع المرض وتقليل مضاعفاته.

الوقاية

يؤكد الاتحاد الدولي لمرض السكري على موقعه الإلكتروني أنه يمكن الوقاية بنسبة كبيرة من مرض السكري من النوع 2 (يصيب كبار السن)، في حين أن الوقاية من مرض السكري نوع 1 (يصيب الأطفال والمراهقين) لا يزال يشكل مجالا هاما للبحث.

ويضيف الاتحاد أن هناك تدابير فعالة لمنع أو تأخير ظهور مرض السكري من النوع  الثاني وتشمل هذه التدابير ما يلي:

–  ممارسة الرياضة بانتظام على الأقل نصف ساعة يومياً للحد من زيادة الوزن.

– وضع خطة معقولة لإنقاص الوزن مثلاً خسارة نصف كيلوجرام أسبوعياً .

–  اختيار الطعام بعناية، وتحاشى الوجبات الدسمة، والحرص على تناول الخضروات والفواكه.

–  تعديل ضغط الدم حتى لا يزيد عن 90/140.

–  عدم زيادة نسبة السكر في الدم عن 125 ملغم/د في حالة الصيام، وعن 200 ملغم/د في حالة الإفطار.

–  استخدام أدوية خافضة للضغط و الكولسترول تحت اشرف الطبيب إذا لزم الأمر.

–  استخدام بعض العقاقير المخفضة للسكر إذا لزم الأمر.

التشخيص المبكر

يقول الدكتور خليفة عبد الله رئيس قسم السكر بكلية الطب، جامعة الإسكندرية: أظهرت الدراسات أن الكشف المبكر عن المرض والوقاية منه إلى جانب حملات التوعية يمكن أن تؤدي إلى نتائج واضحة من قبيل توفير رعاية صحية أفضل للمرضى، وإضافة أنظمة صحية أكثر كفاءة بما يوفر كثيرا في النفقات.

ويضيف: “من الواضح أن ما هو مطلوب ليس فقط القيام بمبادرات لتحديد الأشخاص الأكثر عرضة للإصابة بمرض السكري من النوع 2 ، والذين يمكن أن يقدم لهم تدابير وقائية مناسبة، ولكن أيضا التدابير التي من شأنها أن تقلل من خطر الإصابة بالمرض بالنسبة لجميع السكان”.

التعايش مع المرض

يؤكد الاتحاد الدولي لمرض السكري أنه يمكن تجنب أو تأخير حدوث كثير من المضاعفات التي قد يعاني منها مريض السكري، وذلك من خلال توفير الدعم والرعاية الصحية اللازمين. ومن الإجراءات التي ثبت فعاليتها في هذا الشأن: السيطرة الفعالة على مستوى الجلوكوز والدهون في الدم وكذلك ضغط الدم، والاهتمام بالقدم والعناية بها جيداً، وإجراء فحص دوري على شبكية العين.

ويقول د. محمود الهندي أخصائي الأمراض الباطنية والجهاز الهضمي والكبد: يتسنى لمريض السكري أن يتعايش حياة طبيعية في ظل تغيير نمط الحياة في المأكل والمشرب والنشاط اليومي، وهذا بالطبع بعد ضبط نسبة السكر في الدم بالأدوية المتاحة.

ويضيف: بالنسبة للأطعمة فلا بد من تقليل نسبة السكر في المأكولات والمشروبات بشكل عام والامتناع عن العسل والمربى، وكذلك الكولا لاحتوائها على كمية كبيرة من السكر، ويجب أن يخفف من النشويات، وألا يجتمع في اليوم أكثر من واحدة من التالية: فاكهة أو عصير أو حلوى، وألا يجتمع في الوجبة أكثر من اثنين من التالية: خبز أو أرز أو بطاطس.

ويشير الهندي إلي أن الإخلال بالنظام الغذائي من الممكن تعويضه بممارسة الرياضة، ولكن ليس بالضرورة أن يعوض هذا الإخلال بالرياضة حيث إن الأساس هو الحمية الكاملة والصحيحة، بالإضافة إلى العلاج الدوائي.

أما عن السر في ضرورة اهتمام مريض السكري بصحة القدمين فيرجع ذلك لأن مرض السكري يؤدي إلى تلف بالأوعية الدموية الكبيرة والصغيرة والشعيرات الدموية كذلك، وعليه فتكون القدمان عرضة لوجود فقاعات مائية أو تقرحات سكرية يجب تشخيصها مبكرا حتى يتسنى الشفاء من ذلك، ويجب مراقبة القدمين يوميًّا وعند ملاحظة أي فقاعات مائية أو اختلاف باللون أو حرارة في القدمين فعليك التوجه إلى الطبيب فورا.

أرقام مفزعة

ومن واقع الأرقام تتكشف الحقائق، حيث أظهر أحدث تقرير للاتحاد الدولي لمرض السكر، أن مصر من أعلى 10 دول في الشرق الأوسط إصابة بمرض السكر، من النوع الثاني، بجانب البحرين والكويت وعمان والسعودية والإمارات.

وأضاف التقرير الذي أصدره الاتحاد في نوفمبر 2010 أن نسبة الإصابة بالمرض تصل في دول الشرق الأوسط وشمال إفريقيا إلى 9.3%، من إجمال الإصابات على مستوى العالم، حيث إن 26.6 مليون من البالغين في تلك الدول يعانون حاليا من مرض السكر.

وقد حذرت منظمة الصحة العالمية من تحول المرض إلى “وباء”، خاصة أنه من المتوقع ارتفاع عدد المصابين بهذا المرض على مستوى العالم، من 285 مليون شخص في عام 2010 إلى 438 مليونا بحلول عام 2030، مشيرة إلى أن مرض السكر ضمن أهم أربعة أمراض “غير معدية”، كما تسبب في أكثر من نصف الوفيات من الأمراض في منطقتي الشرق الأوسط وشمال إفريقيا.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*