الأربعاء , 22 نوفمبر 2017
أخر الأخبار

د.عبد الستار فتح الله سعيد بمسجد الماجد بالإسماعيلية


تحدث الدكتورعبد الستار فتح الله سعيد – أستاذالتفسيربجامعة الأزهر- عن الثورات العربية الحالية ومرحلة التغيير التى تمربها الدول العربية ودور الدين فى تحريك الثورات جاء ذلك فى اللقاء الإيمانى الذى عقد مساء السبت بمسجد الماجد بالإسماعيلية وأوضح الدكتور  أن مناخ الحرية الذى تعيشه مصرالآن مناخ يستوجب الشكر لله لآن الله هو الذى وفق لذلك الأمر الذى أتاح الفرصة لمثل هذه اللقاءات التى تعلم الناس أمور دينهم  وتنشر الوعى والفهم الصحيح بين الناس وأضاف فضيلته : يجب على كل إنسان  أن يسأ ل نفسة من أين أتى وإلى أين سيذهب ولماذا خلق؟ ليعلم الإنسان أنه خلق للعبادة وأن الله خلقه وبين له طريقالخير والشر ” وهديناه النجدين ” وعليه أن يختار وسيحاسب على اختياره أما البهائم فمسيره والكل يسبح الجمادات والنباتات والبهائم تسبح ” وإن من شيء إلا يسبح بحمده ولكن لاتفقهون تسبيحهم ” وألمح فضيلته إلى بعد الناس عن شرع الله فى السنوات الماضية واستبدال الحكام الظالمين شريعة الله بشريعة الغرب  فأخذوا أسوأ ما فيها وتركوا النافع والمفيد الأمر الذى صبغ مجتعاتنا خصوصا الإسماعيلية بالصبغة الغربية عندما أنشأها الخديوى إسماعيل  محاكاة للغرب  ثم ثحدث فضيلته عن نشأة جماعة الإخوان المسلمين بالإسماعيلية على يد الإمام حسن البنا  الذى تعلم فى مدرسة دار العلوم بالقاهرة  وكان ترتيبه الأول على مستوى الكلية غير أنه جاء إلى الإسماعيلية  ليعمل مدرسا إبتدائيا وألمح فضيلته إلى مؤامرات أعداء مصر قديما  وحرب المياة فى هذه المنطقة  التى تقودها إسرائيل وأمريكا  والحبشة وأكد فضيلته على أهمية حراسة الثورة والحفاظ على الكليات الخمس  الإيمان و الأخلاق  والعقل ثم المعاملات وفى سياقآخر تعرض الشيخ لموجات الاحتلال التى تعرضت لها مصر والتى استهدفت إبعادها عن الدين

الإسماعيلية – خليل إبراهيم

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*