الإثنين , 20 نوفمبر 2017
أخر الأخبار

القرضاوي: الجميع مسؤول عن مدينة القدس وعلينا أن نعمل على دعم صمود المقدسيين

د. يوسف القرضاوي

أعرب العلامة الدكتور يوسف القرضاوي رئيس مجلس الأمناء بـ”مؤسَّسة القدس الدولية” عن استنكاره الانتهاكات الصهيونية المتكررة بحق مدينة القدس المحتلة، ومخططات الاحتلال المتسارعة لتهويد المدينة وتهجير المواطنين الفلسطينيين.

وأكد القرضاوي خلال الجلسة الافتتاحية للمؤتمر السابع لـ”مؤسسة القدس الدولية” اليوم الأربعاء (13-1) في العاصمة اللبنانية بيروت، وبرعاية الرئيس اللبناني العماد ميشيل سليمان؛ تواصل مسيرة “مؤسَّسة القدس الدولية” منذ تأسيسها في دعم كافة المشاريع الاقتصادية والإنسانية والإسكانية وغيرها بالمدينة المقدسة، مستهجنًا الاعتداءات الصهيونية المتكررة بالمدينة المقدسة التي طالت المعتكفين والحراس والسكان، متسائلا: “أين الأمة العربية والإسلامية من القدس؟!”.

وقال القرضاوي: “لا بد لأبناء الأمة وقادتها أن يتجمَّعوا على صعيدٍ واحدٍ لإنقاذ القدس؛ فمؤسَّسة القدس ضمَّت كل العرب مسلمين ومسيحيين؛ لكونها قامت لحماية القدس وإبقائها على الوجود”.

ووجَّه القرضاوي خلال حديثه رسالة شكر وتقدير إلى دولة لبنان الشقيقة رئاسةً وحكومةً وشعبًا، قائلاً: “أشكر لبنان برئاستها وحكومتها وشعبها بعد أن اجتاز المحنة وانتصر على الفتنة، وأصبح لبنان الموحَّد الآمن المستقل المقاوِم، وأحيِّي رجال الدين والسياسة والعلم والمقاومة فيها”.

وتابع الشيخ القرضاوي: “(مؤسسة القدس الدولية) -ومنذ تأسيسها قبل تسعة أعوام- لا تزال عملها يتسع يومًا بعد يوم وتحقق الكثير مما يطلب منها، وإن كان دون ما ننشده”، مؤكدًا أن الأمة العربية والإسلامية تمتلك الكثير من الإمكانيات والقوة التي تجعلها تدافع عن القدس والمسجد الأقصى.

وقال القرضاوي: “إننا مسؤولون عن المدينة المقدسة، وعلينا أن نعمل على تثبيت المقدسين ودعمهم صمودهم، ونبني مشاريع عمرانية وبيئة سكنية وغيرها بالقدس؛ فنحن قادرون على فعل الكثير إذا صمَّمنا على أنها مسؤولية قومية ودينية”.

وحضر المؤتمرَ حشدٌ كبيرٌ من العلماء والنواب والوزراء وممثلي الأحزاب والقوى اللبنانية والفلسطينية والعربية والإسلامية.
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
المصدر : المركز الفلسطيني للإعلام

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*