الجمعة , 24 نوفمبر 2017
أخر الأخبار

مشعل: العرب متعطشون لعودة مصر فى قيادة الأمة

أكد رئيس المكتب السياسى لحركة حماس خالد مشعل، أن الشعوب العربية متعطشة لعودة الدور المصرى لقيادة الأمة.. فمصر هى الأكثر تأهلا للعب هذا الدور.. وقدمت النموذج فى الثورة المباركة وستنجح فى استكماله.. وهناك أطراف فى المنطقة ستكون عونا لمصر والشعب الفلسطينى سيكون فى المقدمة.

وقال مشعل – فى تصريحات إعلاميه – “إن مصر عليها مسؤولية فى قيادة الأمة.. ونحن فى حماس حريصون على بناء علاقات قوية معها.. ولن نتدخل فى الشأن الداخلى لها.. ونريد لها استعادة عافيتها بعد ثورة 25 يناير المباركة.. وأننا إذا لم نكن داعمين لها فلن نكون عبئا عليها”.

وأضاف رئيس المكتب السياسى لحركة حماس – موجها كلامه إلى المسئولين والشعب فى مصر – “نحن ندخل البيوت من أبوابها ولا نتدخل فى الشأن المصرى.. ولا يجب أن تنظروا إلى غزة نظرة تخوف.. فغزة لن تقذف مسؤولياتها فى وجوهكم.. فلازالت مسؤوليات القطاع على إسرائيل كدولة احتلال”.

وأعرب عن أمله فى أن يستقر النظام السياسى فى مصر، والذى أنشأته الثورة المباركة، وأن تنهض اقتصاديا وسياسيا وعسكريا لتكون دولة عظمى فى المنطقة وتلعب الدور الذى يخدم مصالحها.

وقال “نحن من باب التفهم واستشعار المسؤولية قلنا الأولوية أن تتعافى مصر ثم تأتى الخطوة اللاحقة وهى السياسة الخارجية .. فلا نريد أن نحملها أعباء السياسة الخارجية.. ولكنها تستطيع أن تقوم بأدوار لا تعطلها عن ملفاتها الداخلية لتكون مقدمة لدور مصر المقبل الذى تعود فيه سياسة عربية محترمة ومتوازنة”.

وحول تخوف شرائح مصرية من أن يمثل التقارب المصرى مع حماس دعما للإخوان المسلمين فى مصر، قال رئيس المكتب السياسى لحركة حماس خالد مشعل “أرجو فى العهد الجديد أن تنتهى هذه الفزاعة فى التعامل مع حماس.. لأن الإخوان المسلمين شأن مصرى داخلى.. وحماس شأن فلسطينى داخلى.. وفى النهاية كل دولة بها قوى سياسية مختلفة.. وإذا كانت هواجس النظام الماضى كبيرة فالأفضل أن تنتهى الآن”.

وردا على سؤال حول ما يقال بأن النظام السابق كان يعرقل المصالحة الفلسطينية، أجاب مشعل “مخطئ من يظن أن النظام السابق كان صفرا وأصبح النظام الحالى مائة.. فهو كان له وعليه فى التعامل مع القضية الفلسطينية.. فهناك نقاط إيجابية نقدرها وهناك نقاط سلبية نتغاضى عنها اليوم بعد المصالحة.. فنحن مع التغيير فى مصر حيث انتقلنا إلى وضع أفضل”.

وعما إذا كان يرى أن مصر بعد الثورة وتوقيع المصالحة قد تحولت من محور الاعتدال إلى محور الممانعة، قال رئيس المكتب السياسى لحركة حماس “أتمنى أن نقفز على هذه التقسيمات وأن نقف فى موقف قوى.. ومصر جديرة أن تقود الأمة فى هذا المسار.. فقد كانت سعادتنا بالغة حينما أعلن الدكتور نبيل العربى وزير الخارجية عن نية مصر فتح معبر رفح.. وتحذيره إسرائيل بعدم العدوان على غزة مرة أخرى.. وهذه لغة جديدة لم نتعود عليها من النظام السابق”.

وأضاف “أنا كإنسان فلسطينى أتطلع ألا نظل منقسمين إلى محور مقاومة وممانعة ومحور اعتدال.. وأريد أن تكون الأمة كلها مع الممانعة ومع الاعتدال بمعناه المتوازن بأن يكون لدينا ديمقراطية.. فلا يجب أن نكون فى خنادق متعاكسة.. علينا أن نكون فى خندق واحد نحترم شعوبنا وتحترمنا ونقف جميعا فى وجه المعتدى”.

وقال رئيس المكتب السياسى لحركة حماس خالد مشعل، “إننا نتمنى لمصر مستقبلا مشرقا ودورا عظيما يسعد به شعبها والشعوب والعربية والإسلامية.. لسنا متعجلين على مصر.. لتأخذ وقتها وتطور سياساتها.. ونريد أن تتعافى أولا.. ونريد أن يكون المغنم لمصر أولا”، معربا عن سعادته بوجوده فى مصر خاصة فى ظل الثورة المصرية العظيمة.

وأعرب مشعل عن تمنياته فى أن تعم نتائج الثورة المباركة على الجميع وأن تولى مصر اهتماما كبيرا بأمتها العربية التى شهدت فترة طويلة من الفراغ السياسى والقيادى فلا تعارض بين الدورين فهى حلقات ودوائر طبيعية متكاملة.. وقال “إن الشعب المصرى يستحق الكثير.. كما أن الأمة العربية تبحث عن قائد وزعامة”.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*