الخميس , 23 نوفمبر 2017
أخر الأخبار

“المجلس العسكري”لا نيه للعفو عن مبارك وصاحب الخبرأمام النيابه العسكريه

أكد المجلس الأعلى للقوات المسلحة أنه لا صحة مطلقا لما نشر في وسائل الإعلام عن تالعفو عن  مبارك وأسرته.

ويؤكد المجلس الأعلى للقوات المسلحة -من خلال بيان له على صفحته الرسمية على موقع التواصل الاجتماعي “فيس بوك”، على الآتي

1- ان المجلس الأعلى للقوات المسلحة لا يتدخل بصورة أو بأخرى في الإجراءات القانونية الخاصة بمحاسبة رموز النظام السابق وأن هذه الإجراءات خاضعة للقضاء المصري العظيم.

2- يؤكد المجلس الأعلى للقوات المسلحة على أهمية الحذر الشديد من الأخبار والشائعات المغرضة التي تهدف إلى إحداث الانقسام والوقيعة بين الشعب ودرعه الذي لا يمكن فصلهما أبدا.

3- عدم مسئولية المجلس عن ما يتم نشره في وسائل الإعلام وتنسب لأعضائه وأن المجلس الأعلى مسئول فقط عن التصريحات المباشرة والصريحة التي يتم بثها مباشرة بواسطة أعضائه على وسائل الإعلام المختلفة أو ما يتم نشره على الصفحة الرسمية للمجلس الأعلى على موقع التواصل الاجتماعي “فيس بوك”.

ويهيب المجلس الأعلى بكافة وسائل الإعلام عدم الزج باسمه أو بأي من أعضائه في تداول مثل هذه الأخبار في هذه المرحلة الدقيقة من تاريخ البلاد.

وفى نفس السياق أصدرت النيابة العسكرية، مساء الأربعاء، قراراً باستدعاء عمرو خفاجي، رئيس تحرير صحيفة ”الشروق” اليومية، للتحقيق بشأن الخبر الذي نشرته الجريدة والخاص بالعفو عن الرئيس السابق حسني مبارك في مقابل استرجاع أمواله.

كما استدعت النيابة العسكرية، نقلا عن برنامج (الحياة اليوم) على قناة الحياة الفضائية، اثنين من محررين الجريدة الذين قاموا بتحرير خبر العفو عن مبارك للتحقيق معهم في هذه الواقعة.

وكانت صحيفة ”الشروق”، قد نشرت في عددها – الثلاثاء – عن خطاب مسجل للرئيس السابق حسني مبارك سيتم بثه صوتياً عبر قنوات مصرية وعربية يقدم فيه مبارك اعتذاراً عن نفسه وعن أسرته، خاصة حرمه سوزان ثابت عما يكون قد بدر منه من اساءة لأبناء الوطن بسبب سوء تصرف ناجم عن نصيحة بعض المستشارين او معلومات خاطئة تم رفعها للرئيس المخلوع “على حد قوله”.

وذكرت ”الشروق” – نقلا عن مصادر مصرية وعربية رسمية – أن الخطاب يقوم علي صياغته الرئيسية أحد كبار الصحفيين المصريين، وأضافت أن الخطاب سيشمل إبداء مبارك وزوجته الرغبة الأكيدة في التنازل عن كل ممتلكاتهما لصالح الشعب في مقابل عفو المجلس العسكري عنهم.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*