الجمعة , 24 نوفمبر 2017
أخر الأخبار

“العوا”ادعو المصريين الي عدم التصويت لمن لا دين ولا مبادء له

قال د/سليم العوا إن نسبة المشاركة فى الانتخابات البرلمانية المصرية القادمة سستتجاوز الـ50% من الشعب المصري وهذا ما سيسجله التاريخ لأول مرة  فى تاريخ مصر ,ووضع العوا معايير اختيار المرشحين لمجلسي الشعب والشوري في الانتخابات القادمة داعياً المصريين الي التمسك بهذه المعايير التي ينبن عليها مستقبل

وقال ان المعيار الاخلاقي هي اول المعاييرالتي يجب ان تتوافر في المرشح من التواضع والصدق والامانة وغيرها من الاخلاق لان المرشح الذي يتكبر علي المواطنين لا يصح ان يمثلهم فيكف سيصل إليه الناس ويقدمون إليه شكواهم .

اما عن المعيار الدينى فقال العوا أن يكون مؤمناً بدينه فإذا كان مسلم أو مسيحي فيجب أن يلتزم بشعائر دينه وأكد العوا أنه لن يصوت لمن لا يعلن إلتزامه الدينى , مشيراً الي اننا نريد رجل قادر علي ان يعبر عن شعب يتكلم لغته ويعرف عقيدتة ولا نريد من لايستطع ان يذكر اسم الله.

اما عن المعيار الخدمي تحدث العوا قائلاً ان الذى لا يستطيع أن يخدم الناس لا يستطيع تمثيلهم فى البرلمان وأشار إلى أن العضو يجب أن يكون قادر على أن يخدم أبناء دائرته وينفذ ما يجوز تنفيذة  قانوناً وفقا لصلاحياته ولا يصح أن يعدهم بما لا يستطيع .

اما االمعيار الإقتصادى فقال العوا أنه يجب ان يكون المرشح عفيفاً عن الحرام ويتحرى الحلال  فيصيبه ويتحرى الحرام فيتجنبه وأشار إلى أنه لا يعنيه إذا كان فقيراً أو غنياً وإنما إلتزامه بتحرى الحلال شرط ضرورى توافره فى أى مرشح .

واوضح العوا ان المعيار السياسي يتكون من محورين الأول هو “انتماءه السياسي” أن لا يكون المرشح عميل لجهة أجنبية تريد أن تصيب هذا البلد فى هذه المرحلة التاريخية بالخسران وهؤلاء لا يحصون عدداً ؛ اما المحور الثانية “رفض التباعية” نرفض المرشح الذى يقول أن مصر لابد ان تكون تابعة للدول الغنية لأن مصر دولة فقيرة ؛ لا نريد مصر تابعاً لأى دولة حتى لو كانت شقيقة أو عربية أو صديقة أو عدوة مثل إسرائيل .

كما أكد العوا إلى ضرورة أن يكون المرشح على وعي بالدور الخدمي الذي يجب أن يقدم للمواطنين وأن يستطيع استيعاب مطالب الناس وأن يحدد منها ما يمكن تحقيقه وما لا يمكن تحقيقه وأن يتسم بالقدرة على إيصال هذا الأمر للشعب

وأشار إلى أن الحكومات السابقة تتابعت على صنيعة الفساد فى مصر ؛ وقال: أدعوكم أن لا تسمحوا لتزوير الانتخابات كما فعل النظام السابق مع كافة القوى السياسية فى مصر وخاصة جماعة الإخوان المسلمين التى هى أكبرجماعة فى الشرق الأوسط .

وأكد على أن فلول الحزب الوطني من حقهم الترشح في الانتخابات المقبلة مشيراً إلى أنهم لو استطاعوا تحقيق مكسب ما فيها فإن  سيكون لمقدرتهم على حشد الأصوات وكذلك بسبب عيب فينا لأننا لم نستطع فضحهم وإخبار الناس عن انتماءاتهم.

يذكر أن العشرات من الطلاب  رفعوا   لافتات تطالب د. محمد سليم العوا بالترشح لرئاسة جمهورية مصر العربية.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*