الأربعاء , 22 نوفمبر 2017
أخر الأخبار

“عبد السلام جمعة” (رجل أمن الدولة المنحل) يتمسك بنظر قضية العادلي

قرر المستشار عادل عبد السلام جمعه رئيس محكمة جنايات القاهرة تأجيل قضية قتل المتظاهرين المتهم فيها حبيب العادلي وكبار معاونية في وزارة الداخلية لجلسة 26 يونيو المقبل لعدم الإنضباط في القاعة.

وتمسك جمعه بنظر الدعوي رغم مطالبات المحامين من المدعين بالحق المدني ودفاع أسر الشهداء بتنحيه عن القضية ورد الدائرة مما يضع العديد من علامات الاستفهام حول قرار جمعه.

وعقب إعلان القرار سادت داخل القاعة حالة من الهرج والمرج الشديد  وعلت هتافات أسر الشهداء والضحايا  بضرورة القصاص من  المتهمين ورفعوا  لافتات مناهضة لمبارك والعادلي .

وغادر المستشار جمعة رئيس محكمة جنايات القاهرة  قاعة محاكمة حبيب العادلي  غاضبا بعد ان طلب المحامين تنحيه عن نظرها , ولم تستغرق الجلسة أكثر من دقيقتين حيث فوجئ جمعه بمحمود سمير المحامي يتحدث داخل القاعة موجها حديثه للمحكمة بأنه  يطالب بتنحي الدائرة عن نظر القضية وإعادتها لمحكمة الاستئناف لتحديد دائرة أخري وضم حسني مبارك الرئيس السابق كمتهم رئيسي فيها واضاف أنه تقدم بشكوي ضد عادل عبد السلام جمعه للنائب العام والتفتيش القضائي ووزير العدل قال فيها أن الدائرة غير صالحة لنظر الدعوي لوجود خلاف بين المدعين بالحق المدني وعادل عبد السلام جمعه. فقام عادل عبد السلام جمعه بالحديث الي مستشاريه في ثوان معدودة وغادر المنصة غاضبا.

وأكد المستشار محمود الخضيري رئيس نادي قضاة الإسكندرية الأسبق وأحد أعضاء الدفاع في قضية قتل المتظاهرين المتهم فيها  العادلي وكبار قيادات الداخلية بإطلاق الرصاص علي المتظاهرين أنه تقدم بشكوي لوزير العدل تحمل رقم 4751 ضد عادل عبد السلام جمعه رئيس محكمة جنايات القاهرة التي تنظر القضية بتاريخ 16مايو الجاري يطالب فيها برد الدائرة التي يرأسها جمعه عن نظر القضية نظرا لوجود صلة قوية بين جمعه والمتهمين في القضية مشيرا في تصريحات صحفيه من داخل قاعة المحاكمة أنه يتوجب وقف نظر دائرة جمعه للدعوي لحين التحقيق مع جمعه في الوقائع المنسوبة اليه والتي سبق نشرها في الصحف.

من ناحية أخري أكد عدد من المدعين بالحق المدني أنهم سيتقدمون بشكوي ضد عادل جمعه لعدم اتمام الجلسة بالشكل السليم .

يذكر ان الجلسه شهدت حالة من الهياج الشديد بسبب حجب قوات الامن رؤية المتهمين عن الحضور بالقاعة حيث اصطف عشرون فرد أمن امام قفص الاتهام رافعين ايديهم حتي لا يتمكن احد من رؤيتهم اضافة الي الحرس الداخلي بالقاعة.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*