السبت , 18 نوفمبر 2017
أخر الأخبار

“المجلس العسكري” هناك محاولات وقيعة بين الجيش والشعب والتحريض على قيادات الجيش

كشف المجلس الأعلى للقوات المسلحة في بيان له على موقع التواصل الاجتماعي (فيس بوك) حمل الرقم 56 عن قيام بعض العناصر الخارجية المشبوهة من مدعى البطولة والوطنية بالإدلاء بمجموعة من التصريحات الكاذبة والمختلقة من وهم الخيال المريض بالتحريض على بعض قيادات المجلس الأعلى بغرض إحداث الفتنة والوقيعة بين الجيش والشعب.

ويؤكد المجلس أنه لا صحة مطلقاً لما تنشره بعض المواقع الإلكترونية التى تعمل بإصرار ضد المصلحة العليا للبلاد، وأن مصر مفتوحة أمام كل القوى الوطنية الشريفة للتعبير عن آرائهم بحرية وديمقراطية.

وقال المجلس العسكرى أن هذه العناصر المشبوهة تقوم بتوجيه أتبعاها من الخارجين عن القانون وتنظيم تحركاتهم فى كل التظاهرات الحرة للثورة بغرض الاندساس بين المتظاهرين للتحرش واستفزاز رجال القوات المسلحة والشرطة بغرض حدوث انفلات أمنى يؤدى لمواجهات بين الطرفين.

وأكد المجلس أن الهدف الرئيسي الآن لهذه العناصر هو ضرب استقرار المؤسسة العسكرية باعتبارها الركيزة الأساسية في حفظ أمن وسلامة مصر خلال هذه المرحلة الهامة من تاريخ مصر العظيمة.

وأهاب المجلس الأعلى للقوات المسلحة بأبناء مصر العظيمة من كافة الطوائف مراعاة الحيطة والحذر من هذه العناصر الهدامة والتي لا تهدف إلى إضعاف مصر وعدم استقرارها تحقيقا لأهدافها المشبوهة.

2 تعليقان

  1. ان السلام هو الدين الذي عظم انسانية الانسان البشري واعطى حقوقا لكل من يعيش في بلاد الاسلام تكفل له جميع الحقوق المشروعة يتساوى في ذلك المسلم وغير المسلم

  2. يجب ان تتكاتف جهود جميع الائمة والدعاه من اجل الوقوف في وجه الحملة الشرسه التي يشنها العلمانيين لتشويه صورة الاسلام واقصاء الشريعة الاسلامية عن الساحة المصرية وبيان ان الشريعة الاسلامية هى الضمان الحقيقي لتحقيق العدالة الاجتماعية والامن والامان للامة المصرية

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*