الأربعاء , 22 نوفمبر 2017
أخر الأخبار

أعراض الاصابه بـ”إى كولا” ومصدرها

إعمالا بمبدأ “الوقاية خير من العلاج ” أصدر المكتب الاقليمى لمنظمة الصحة العاليمة لاقليم شرق المتوسط بيانا للتعريف ببكتريا “اى – كولاي”

وذكر البيان انه تعد بكتريا “اى كولاى” نوعا من البكتريا التى يشيع وجودها فى القناة الهضمية للانسان والحيوانات ذات الدم الحار ولهذه البكتريا انماط عديدة اغلبها غير ضار الا أن بعضها مثل نمط “اى اتش اى سى ” يمكن ان يسبب امراضا خطيرة تنتقل بسبب الغذاء.

ويتفرع من هذا النمط نمط فرعى هو /اى – كولاى أو 157 : اتش /7و هو الاكثر تأثيرا على الصحة العامة وتنتقل هذه البكتريا إلى البشر من خلال تناول الاطعمة الملوثة مثل منتجات اللحوم النيئة أو التى لم يتم طهيها جيدا وكذلك الالبان ويمكن لهذا النمط من بكتريا “اى كولاى” ان ينمو فى درجة حرارة تتراوح ما بين 17 الى 50 درجة مئوية اما درجة الحرارة المثالية فهى 37 درجة مئوية.

لذلك فأن الطهى الجيد للطعام عند درجة حرارة 70 درجة مئوية أو أكثر يقتل هذه البكتريا على أن تتعرض كافة اجزاء الطعام لنفس هذه الدرجة أو اعلى.

وتتمثل اعراض الاصابة بهذه البكتيريا فى تقلصات فى البطن واسهال قد يتفاقم فى بعض الحالات الى اسهال مدمم كما تظهر اعراض القيىء والحمى.

وتترواح مدة الحضانة لهذا النمط من البكتريا بين ثلاثة إلى ثمانية ايام ويشفى المريض عادة فى حوالى عشرة ايام الا انه فى نسبة قليلة من المرضى ولاسيما الاطفال الصغار وكبار السن قد تؤدى العدوى إلى مرض مهدد للحياة مثل متلازمة ” اتش يو اس” المسببة للفشل الكلوى الحاد والانيميا ونقص الصفيحات الدموية.

وتمثل الابقار والإبل العائل الرئيسى لهذه العدوى ومنها تنتقل العدوى إلى البشر من خلال الاطعمة والمياه المختلطة بالفضلات الملوثة.

وهناك حالات سجلت لمرضى لم تظهر عليهم اعراض المرض ومع ذلك كانوا قادرين على نقل العدوى للآخرين.

وقد تسببت هذة السلالة من “إي كولاي” منذ ظهورها قبل أسابيع قليلة في وفاة 22 شخصا منهم 21 في ألمانيا حيث ظهر المرض لأول مرة ، وحالة في السويد، فضلا عن إصابة الآلاف في دول أوروبا، وسط مخاوف من تحولها إلى وباء عالمي.

هذا وقد تبين أنه تم العثور على البكتيريا في براعم الفاصولياء .وقد قال رئيس المكتب الألماني لتقييم الأخطار، أندرياس هانسل، إن المصدر الأصلي لانتشار بكتيريا “إيكولاي” القاتلة في أوروبا بعد تعقبها يرجع لبراعم بذور في ألمانيا.

على أنه رغم تحديدهم لمصدر الإصابة ببكتيريا “إيكولاي” إلا أن المسؤولين حذروا من أن خطر الإصابة مازال قائماً بالنظر إلى أن السلطات المعنية لم تتمكن بعد من تحديد كمية البذور المصابة أو مكان وجودها.

وجميع حالات الوفاة بالبكتيريا وقعت في ألمانيا، باستثناء حالة واحدة سجلت في السويد، وهي لسويدي كان عائداً من ألمانيا وقت وقوع الإصابات.

أما عدد الحالات المرضية حتى الآن فقد بلغ نحو 2648 حالة، وكلها في ألمانيا، بحسب ما أعلن معهد روبرت كوخ، الهيئة الصحية الأعلى في ألمانيا.

غير أن هناك إصابات عديدة في عدة دول أوروبية أخرى، لكنها لم تسفر عن وفيات.

تعليق واحد

  1. هل يمكن انتقالها الي افريقيا

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*