الأربعاء , 22 نوفمبر 2017
أخر الأخبار

الداعيه على متولى : نحتاج أن يٌسرى بنا الى المسجد الاقصى

أكد فضيلة الداعيه الشيخ على متولى فى حديث الثلاثاء بمسجد الشيخ شريف بالتل الكبير أننا فى حاجه شديدة الى أن يُسرى بنا الى المسجد الاقصى وبين أن ذلك يتحقق بالتأسى برسول الله صلى الله عليه وسلم والسير على منهجه وإتمام درجة العبوديه الى الله تعالى حيث أن الله قد خاطب نبيه فى مطلع سورة الاسراء بصفه العبوديه وليست الرساله أو النبوه وذلك أن رحله الانسان الى ربه لابد أن يتحلى فيها بصفات العبوديه الى الله وأن من دعائم هذه العبوديه إغتنام الليل فى القيام والذكر حتى يعينه ذلك فى الدعوه الى الله تعالى بالنهار قال تعالى {سُبْحَانَ الَّذِي أَسْرَى بِعَبْدِهِ لَيْلاً مِّنَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ إِلَى الْمَسْجِدِ الأَقْصَى الَّذِي بَارَكْنَا حَوْلَهُ لِنُرِيَهُ مِنْ آيَاتِنَا إِنَّهُ هُوَ السَّمِيعُ البَصِيرُ} (1) سورة الإسراء
وبين فضيلته أن الدعوة الى الله لها أساليبُها ومنها أن تكون بالحكمه والموعظه الحسنه كما قال تعالى {ادْعُ إِلِى سَبِيلِ رَبِّكَ بِالْحِكْمَةِ وَالْمَوْعِظَةِ الْحَسَنَةِ وَجَادِلْهُم بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ إِنَّ رَبَّكَ هُوَ أَعْلَمُ بِمَن ضَلَّ عَن سَبِيلِهِ وَهُوَ أَعْلَمُ بِالْمُهْتَدِينَ} (125) سورة النحل وأيضاً لابد للداعى أن يتحلى بالصبر واليقين فى نصر الله تعالى.
وقال فضيلته إن كل نبى حرص على هدايه قومه وبذل كل شئ وإن وصل الامر الى بذل المال و النفس حتى قال الله تعالى فى حق محمد صلى الله عليه وسلم {فَلَعَلَّكَ بَاخِعٌ نَّفْسَكَ عَلَى آثَارِهِمْ إِن لَّمْ يُؤْمِنُوا بِهَذَا الْحَدِيثِ أَسَفًا} (6) سورة الكهف. وأن على الدعاة أن يداوموا على طرق الابواب على الناس بالتذكره لدعوتهم الى الرجوع الى الله سبحانه وتعالى وذلك أن المانع الذى كان يحول بين الدعاة والناس قد زال وأنتهى بلا رجعى بإذن الله تعالى.

2 تعليقان

  1. بارك الله فى الشيخ الفاضل وفى علمه

  2. جزاكم الله خيرا استاذنا الفاضل
    ونسأل الله تعالي ان يوفقنا في السير اليه وان يحرر المسجد الاقصى من أسره
    وان يستعملنا ولا يستبدلنا

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*