السبت , 18 نوفمبر 2017
أخر الأخبار

انتقادات شديدة لظهور شفيق في حفل تخرج الكلية الجوية

أحمد شفيق على يمين المشير حسين طنطاوي و الفريق عنان

أثار ظهور الفريق أحمد شفيق رئيس مجلس الوزراء السابق، على يمين المشير حسين طنطاوي رئيس المجلس الأعلي للقوات المسلحة، وبجوار الفريق سامي عنان، خلال الاحتفال بتخريج الدفعة 87 من الكلية الجوية انتقادات عديدة، حيث يعد أول ظهور له منذ إقالته في مارس 2011، من منصبه كرئيس للوزراء، بعد مظاهرات مليونية طالبت برحيله باعتباره آخر رئيس حكومة في عهد الرئيس السابق حسني مبارك.

وذكرت صحيفة الاهرام الاثنين، أنه في الوقت الذي أكد فيه عدد من المراقبين أن حضور شفيق مجرد أمر بروتوكولي عسكري باعتباره كان قائدا للقوات الجوية وكان رئيسا للكلية الجوية وليس له أي معنى سياسي، يرى المعارضون لذلك أن الأمر لا يخلوا من إشارة سياسية خاصة أن شفيق تم وضع اسمه بشكل رسمي ضمن قائمة المرشحين المحتملين للرئاسة في الاستفتاء الذي يجريه المجلس العسكري على صفحته بالفيسبوك، وهو الاستفتاء الذي أثار علامات استفهام أكبر من حضور شفيق لحفل الكلية الجوية.

ونقلت صحيفة الوفد عن الدكتور ثروت بدوى الفقيه الدستوري وصفه، ظهور الفريق أحمد شفيق فى احتفالات الكلية الجوية، بمحاولة دعم شائعات ترشحه لرئاسة الجمهورية، فيما اعتبر هشام البسطاويسي المرشح المحتمل لانتخابات الرئاسة ظهور شفيق دليلاً على أن النظام القديم لم يسقط سوى رأسه وبعض أعوانه فقط.

ووجه الكثير من شباب الثورة خاصة في ميدان التحرير وأيضاً الناشطين على صفحات “فيسبوك وتويتر” الانتقادات، لدعوة شفيق لحضور هذا المحفل الرسمي رغم خروجه من منصب رئاسة الوزراء بناء على رغبة الثوار، ورأوا أن المجلس العسكري لم يكتف بتجاهل الرد على الثوار المعتصمين بميدان التحرير منذ 3 أيام بل ووجه دعوة لمسئول سابق يجري التحقيق معه في قضايا فساد ومال عام كي يحضر الحفل، بشكل يشبه التكريم والاحتضان له من قبل المجلس العسكري

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*