السبت , 18 نوفمبر 2017
أخر الأخبار

د. إبراهيم الجعفري يطالب برقابة على منح التربية والتعليم

انتقد د. إبراهيم الجعفري نائب الدائرة الثالثة بالإسماعيلية (عضو لجنة التعليم بمجلس الشعب) إهدار أموال المنح والقروض المقدم إلى وزير التربية والتعليم في مكافآت مستشاري الوزير.

وأكد الجعفري في تصريحات أدلى بها لموقع برلمان دوت كوم أن هذا الأسلوب معمول به في كافة الوزارات، وليست وزارة التربية والتعليم فقط، وهو من السوءات التي تكتنف الموازنة العامة للدولة.

حيث يتم صرف الملايين من أموال المنح والقروض المقدمة للوزارة على مستشارين من خارج الوزارة قد يعمل بعضهم لفترة تقل عن شهر رغم أن الوزارة بها من الكفاءات ما تستطيع به الاستغناء عن هذه الاستشارات، بالإضافة إلى تقديم رشاوى بالملايين إلى بعض الصحفيين من أجل تحسين صورة الوزير والوزارة.

كما أن هناك جهات كثيرة تقدم منح للوزارة لكنها تصرف على مشروعات تدريب لم تحقق أي نجاح حيث نظمت الوزارة دورة تدريبية لمديري المدارس لمدة 8 أشهر في مدينة مبارك التعليمية وصرف عليها ملايين الجنيهات دون أي نتيجة.

وأضاف أن كثيرًا من المنح أو القروض قد تكون مشروطة بتدريس اللغة الإنجليزية من الصف الأول الابتدائي أو تدريس الجنس في المدارس و هو ما يؤثر بالضرر على العملية التعليمية كما أن أموال المنح تحجب من الأجهزة الرقابية.

وطالب الجعفري بضرورة أن تكون أموال المنح و القروض و كذلك الشروط الخاصة بها تحت سمع و بصر الأجهزة الرقابية في الدولة لأن الوزارة أنفقت 60% من أموال المنح على رواتب المستشارين في حين أن الوزارة تعاني من عجز فادح في المدرسين والأثاث المدرسي والمواد التعليمية.

وكانت لجنة التعليم بمجلس الشعب رفعت تقريا إلى وزير التربية و التعليم الجديد أحمد زكي بدر حول أموال قروض و المنح المقدمة للوزارة انتقدت فيه صرف 60% من أموال تلك المنح على رواتب و مكافأت المستشارين بالوزارة حيث بلغت رواتبهم 9 مليون جنية مقسمة إلى مكافآت مستشارين وخبراء وطنيين ودوليين خلال فترة عمل لا تزيد على شهر.