الجمعة , 17 نوفمبر 2017
أخر الأخبار

حزب الحرية والعدالة يعلن مشاركته في فعاليات الجمعة 29 يوليو

صورة أرشيفية

أكد حزب الحرية والعدالة مشاركته في فعاليات الجمعة (29 يوليو) والتي دعت لها القوى الوطنية من أجل استمرار مسيرة الثورة، وتحقيق مطالبها.

وعبر الحزب في بيان له اليوم الإثنين (25-7) عن أمله أن تكون مظاهرات الجمعة معبرة عن روح التوافق الوطني، وأن تجتمع كل القوى على ما هو متفق عليه، وأن يعلي الجميع من الإرادة الشعبية الحرة، وما ينبثق عنها من شرعية، وأن تكون هذه الفعاليات دافعة من أجل استمرار المسيرة، وتحقيق مطالب الثورة، ودافعة نحو البدء في العمل والبناء؛ لتحقيق التحول الديمقراطي”.

وأكد الحزب في بيانه أن “الدولة التي يتمناها الشعب المصري سوف تصنع بيد أبنائه، مشيرًا إلى أن حماية مسار الثورة، ومطالبها الأساسية المجمع عليها، وحماية الشرعية الشعبية، والدفع نحو تسلم السلطة من المجلس العسكري، بمثابة خطوات لازمة لتأمين مسار الثورة المصرية الشعبية”.

وأوضح أن الثورة المصرية تمر بمرحلة مهمة؛ حيث يعترض طريقها العديد من العقبات، بعضها يأتي من الداخل، وبعضها تحركه أيادٍ في الخارج لها مصالح خاصة.

وأشار إلى أن الشرعية الشعبية التي مارسها الشعب في ثورته والتي تُوجت بالاستفتاء على التعديلات الدستورية هي الشرعية الوحيدة الحاكمة، وهي التي أعطت شرعية شعبية للقوات المسلحة لتقود المرحلة الانتقالية حتى تسلم السلطة إلى سلطة منتخبة مدنية، مؤكدًا أن أي محاولة للالتفاف على الإرادة الشعبية الحرة هي محاولة مرفوضة، ولن تتحقق على أرض الواقع.

وشدد الحزب أنه كما رفض فكرة الدستور أولاً فإنه يرفض أي قيود توضع على المجلس التشريعي المنتخب أو اللجنة التأسيسية التي سوف يختارها هذا المجلس لوضع الدستور، كما يرفض الحزب فكرة عمل إعلان دستوري جديد؛ لأنه سيكون خروجًا على الشرعية الشعبية، ويؤكد على أهمية استكمال المسار الذي اختاره الشعب.

واستنكر الضغوط التي يتعرض لها المجلس الأعلى للقوات المسلحة من أي فئة ترفض الإرادة الشعبية الحرة، مطالبًا المجلس العسكري بالالتزام بما عاهد الشعب عليه، وبالشرعية التي منحه الشعب إياها، وألاَّ يستجيب لتلك الضغوط التي لا تحقق رغبة الأمة ولا مصلحة الشعب.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*