الإثنين , 20 نوفمبر 2017
أخر الأخبار

“الحرية والعدالة” يكرم متفوقي سرابيوم ويشيد بالتجربة الماليزية

أمين حزب الحرية والعدالة بالإسماعيلية يكرم الطلبة المتفوقين بقرية سرابيوم

أشاد الدكتور حمدى إسماعيل أمين حزب الحرية والعدالة بالإسماعيلية بالتجربة الماليزية فى التعليم وفي وضعها لأسس التقدم والحضارة ، مؤكدا أن زيارته الأخيرة لماليزيا جاءت للتعرف على هذه التجربة ومحاولة الاستفادة منها وتطبيقها على الواقع المصرى.

جاء ذلك خلال معرض كلمته بحفل التكريم الذى أقامته أمانة الحزب بقرية سرابيوم لتكريم أوائل الشهادات العامة، بحضور عدد من قيادات الحزب أبرزهم الدكتور هشام الصولى عضو الهيئة العليا للحزب، والأستاذ أحمد محمد اسماعيل أمين الحزب بسرابيوم.

وأشار الأستاذ أحمد إسماعيل في كلمة الافتتاح أهمية العلم وإلى أنه الركيزة الأساسية لنهضة ورقي الأمم ،موضحاً الإفساد المتعمد الذي كان يستهدف عقول الشعب المصري وشبابه وأن يزرع فيهم القدوة من الفنانين واللاعبين ، والآن بعد أن منّ الله علينا بالثورة فإنه حريّ بنا أن نعيد الأمور إلى نصابها.
كما أوضح المنهج الذي يتبناه الحزب وكذلك جماعة الإخوان المسلمين والذي يركز على أن الإنسان هو محور نهضة الأمة ،ومن هذا المنطلق كان حفلنا لتكريم الأوائل من أبناء سرابيوم.

واستهل الدكتور هشام الصولي “عضو الهيئة العليا لحزب الحرية والعدالة” كلمته بقول الله عز وجل “قُلْ هَلْ يَسْتَوِي الَّذِينَ يَعْلَمُونَ وَالَّذِينَ لا يَعْلَمُونَ” شارحاً أن المقصود بالسؤال الاستنكاري هنا توضيح أهمية العلم والعلماء.

كما نوه سيادته إلى أن مصر قبل ثورة 25 يناير استطاعت بإمكانياتها المحدودة أن تخرّج علماء من أمثال زويل وفاروق الباز وغيرهم الكثير ،والآن بعد الثورة علينا أن نخرّج عماء أكثر ،وهذا ما يراعيه برنامج حزب الحرية والعدالة حيث يولي اهتماماً كبيراً للبحث العلمي جنباً إلى جنب مع اهتمامه بالنواحي الأخرى كالتعليم والصحة والاقتصاد وغيرها ،فإذا أحسنا بناء الإنسان وجدنا الثمرة سريعاً وهذا ما يميز الحزب عن غيره من الأحزاب ،كما بين الدكتور هشام الصولي أننا إذا تمكنا من حل مشكلات الإنسان تفرغ للعلم الذي به ترقى الأمم.

وفي الكلمة الختامية للحفل أشاد الدكتور حمدي إسماعيل بالتجربية الماليزية في التعليم ، ثم استعرض سيادته تاريخ الثورات الناجحة في العالم وكيف أن أهم عوامل نجاحها كان اهتمامها بقيمة العلم وربط بين ماضي هذه الثورات وبين مستقبل الثورة المصرية مؤكداً أنها لن تنجح إلا إذا انتهجت العلم واهتمت بإصلاحه وأعطى مؤشرات تدل على نجاحنا في هذا المجال مثل انخفاض المبالغ الطائلة التي ينفقها الشعب المصري على الدروس الخصوصية التي بلغت 17 مليار جنيه سنوياً ،وكذلك عندما تقل مزاحمة اللغات الأجنبية للغة الأم في المناهج الدراسية لأبنائنا.

وأكد إسماعيل على أهمية إعمال العقل البشري وإطلاق العنان له في الإبداع والتفكير قارن سيادته بين تعامل المصريين – تحت وطأة النظام البائد – وتعامل الماليزيين مع قش الأرز ؛حيث اعتبرته الأولى نفايات يجب التخلص منها بينما اعتبرته الثانية مادة أولية لإنتاج الوقود والأخشاب بل حتى ونوعاً جديداً من الخرسانة ! ومن هذا المثال يتضح لنا أن العقل البشري هو أثمن وأغلى من كل آبار البترول.

وفي نهاية الحفل كرم إسماعيل والصولي المتفوقين من أبناء سرابيوم والذى بلغ عددهم 50 طالباً وطالبة وشجعوهم على المزيد من التفوق ووزعت عليهم شهادات التكريم والهدايا الرمزية المقدمة من جماعة الإخوان المسلمون بالإشتراك مع حزب الحرية والعدالة بالإسماعيلية.

وأشاد الأستاذ ياسر سليمان “ولي أمر إحدى الطالبات المكرمات” لموقع إخوان الإسماعيلية بدور الإخوان وحزب الحرية والعدالة واهتمامهم بالعلم وبتكريم المتفوقين وحرصهم على دعمهم معنوياً مؤكداّ تفاؤله ببرنامج الحزب الذي يمثل الإسلام السياسي المعتدل والوسطي.

سرابيوم – مختار الأمين

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*