الخميس , 23 نوفمبر 2017
أخر الأخبار

الجلسة الثانية “المحكمة” تفض الأحراز فى قضية قتل المتظاهرين

فضت المحكمة  أحزار قضية قتل المتظاهرين رقم 1227 المتهم فيها حبيب العادلي، وزير الداخلية الأسبق، و6 من كبار معاونيه بقتل الثوار إحرازًا من مكتب التعاون الدولي والمخابرات العامة ودفاتر قطاع الأمن المركزي وغرف عمليات مديرية أمن الجيزة والنيابة العامة.

ورفض المستشار أحمد رفعت، رئيس الدائرة الخامسة بجنايات القاهرة، تدخل محامي المتهمين في فضه للإحراز، موضحًا أنه سيكفل لهم الاطِّلاع عليها وفق القانون.

وضمت الأحراز 4 بنادق مقدمة من النيابة العامة وجاكيت ومعطفًا وسروالاً بهما ثقوب، وشرائط كاسيت من المخابرات العامة، وإشارات غرفة عمليات مديرية أمن الجيزة و71 مظروفًا في كرتونة و57 دفترًا من دفاتر قطاع الأمن المركزي في أربعة كراتين، و10 أحراز من مكتب التعاون الدولي، وكرتونة بها 20 مظروفًا و21 صورةً لإصابات مختلفة وسيديهات.

وتضمنت الأحراز 4 بندقيات متفاوتي الحجم، لم تحدد المحكمة أنواعهم، أمسك بهم المستشار رفعت بشكل واضح وأظهرهم أمام الحضور، مغلفين بلاصق أبيض اللون.

ووقع رئيس المحكمة على جميع الأحراز.

وطالب بعض المحامين بتصوير الدفاتر  بدلا من الاطلاع عليها في المحكمة ووافق المستشار  أحمد رفعت رئيس المحكمة على ذلك.

وطالب دفاع المتهم عدلي فايد، مساعد الوزير السابق للأمن العام، من المحكمة بيان بأعداد الجنود التابعين لجهاز الأمن العام قائلاً إن دفاعه يتركز على هذه النقطة لأن «مصلحة الأمن العام لا يوجد لديها جنود»، مؤكدًا أن موكله «أخذ بالمسمّى إنه المسؤول عن الأمن العام».

وأعطت المحكمة الحق لهيئة الدفاع في معاينة الأحراز بالمكان والزمان الذي ستحدده هيئة المحكمة على أن يتم انتداب محامي واحد فقط عن كل متهم منعا للتجمهر ، وأمرت بإيداع الأحراز بدار القضاء العالي.

يذكر أن المتهمين هم حبيب العادلي، وزير الداخلية الأسبق، ومساعدوه حسن عبد الرحمن، رئيس جهاز أمن الدولة السابق، وأحمد رمزي، مدير قوات الأمن المركزي سابقاً، وإسماعيل الشاعر، مدير أمن القاهرة السابق، وعدلي فايد، مدير إدارة الأمن العام السابق، وأسامة المراسي، مدير أمن الجيزة سابقاً، وعمر الفرماوى، مدير أمن 6 أكتوبر سابقاً.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*