الأحد , 19 نوفمبر 2017
أخر الأخبار

د محمود حسين: “كامب ديفيد” حصار على مصر!

د. محمود حسين

أكد الدكتور محمود حسين، الأمين العام لجماعة الإخوان المسلمين، أن معاهدة “كامب ديفيد” حصار على مصر، مشيرًا إلى أن من يصوِّر أنه في حال إلغاء المعاهدة ستكون بمثابة إعلان حرب وأن الشعب لا يملك إلغاءها ولا يملك حريته غير صحيح، داعيًا إلى تعديل بنودها المجحفة بمصر.

 وقال- خلال المؤتمر الجماهيري الحاشد بنادي القوصية الرياضي تحت عنوان “رمضان شهر الانتصارات”- إن الكيان لم يلتزم بالمعاهدة، واستمر في بناء المغتصبات، وحاصر غزة، وضرب جنودنا على الحدود، مشيرًا إلى أنه من غير المعقول أن نحرر سيناء ثم نستأذن الكيان كي نعزز قواتنا فيها، مؤكدًا حق المصريين في أن نكون أحرارًا، لنا سيادتنا على أرضنا، لا يتدخل أحد في شئوننا.

وأشار إلى أن رمضان كما هو شهر تقرب من الله؛ فهو شهر انتصارات منذ عهد النبي صلى الله عليه وسلم إلى الآن، ولعل الله يمن علينا بتحرير ليبيا من الطاغية، وكذلك سوريا واليمن، ليلتقط العالم العربي والإسلامي أنفاسه ويأخذ حريته، والمتأمل للأحداث يرى أن هناك ترتيبًا إلهيًّا لهذه المنطقة، وأن الله يرتب لهذه الأمة ليعود إليها مجدها وعزتها، ولعل الأمور تعود إلى نصابها وتحرير فلسطين من اليهود بإذن الله.

 وقال إن ما تحقق في مصر هو محض منحة من الله عز وجل، متسائلاً: “هل نحن على مستوى هذه النعمة؟!، وتابع: “أتمنى أن يعلم ويتذكر الجميع وهو ساجد لله عز وجل هذه النعمة والمنة بعد أن تعرضنا إخوان وغير إخوان لسنوات من الذل والسجن والتعذيب”.

 وأكد أنه من أهم الدروس المستفادة من غزوة بدر أن الأمة لن تنتصر إلا إذا توحدت حول قيادة واحدة، مشيرًا إلى أن إحساس الفرد بواجبه ومسئوليته تجاه أمته هو الذي تدفعه لإبداء الرأي والمشورة لما فيه صالح الأمة، ضاربًا المثل بالحباب بن المنذر، وكيف أنه لم يكن من كبار الصحابة أو قادة المهاجرين أو قادة الأنصار ولم يتحدث عنه التاريخ في غير هذه الموقعة التي تدل على أن قوة هذه الأمة لا تكمن فقط في عبقرية قيادتها، ولكنها في عبقرية الشعب كله بجميع مكوناته.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*