الأحد , 19 نوفمبر 2017
أخر الأخبار

المرشد العام يلتقي بشباب إخوان الإسماعيلية

فضيلة المرشد العام بالملتقى الأول لشباب إخوان الإسماعيلية
التقي المرشد العام للإخوان المسلمين الدكتور محمد بديع شباب الجماعة بقاعة شهرذاد بحديقة الخالدين بحضور الحاج علي نويتو والاستاذ صبري خلف الله مسئول المكتب والدكتور محمود الحمامي الذي قدم اللقاء وحشود من شباب الجماعة بالإسماعلية
وتحدث الدكتور عن دور الشباب في مرحلة البناء باديا حديثه يالترحيب بالشباب مذكرا بأهمية الشكر والعمل في هذه المرحلة هو الشكر الحقيقي الذي نحتاجه
مذكرا بان الشباب لديهم سؤالين اجباريين عن عمره فيما افناه وعن شبابه فيما ابلاه وعندما اوصي النبي بالشباب خير  فلأنه يعلم أنهم أرق افئدة وعلي اهل الحق ان يذهبوا الي هذه القلوب لتذيقها  حلاوة الايمان
لذلك فطن أهل الباطل الي رقة هذه القلوب فاستغلوها بالشهوات والمعاصي وجذب الشباب الي الباطل حتي تقسو هذه القلوب وتبتعد عن خالقها
 وأوصي الشباب بضرورة القيام بتطهير هذه القلوب أولا بأول حتي تكون من القلوب السليمة ( الا من آتي الله بقلب سليم )
ولذلك كان نهج الامام حسن البنا الظر الي هذه القلوب فيقول ( ألجمو شهوات القلوب بنظرات العقول ) مؤكدا عل ان الشباب كان لهم رصيد عالي جدا علي طوال طريق الدعوة
فكان الشباب في زنازين السجن الحربي هم الذين يتحملوا التعذيب لبصرة الشيوخ فدور الشباب دور حيو علي مدار الدعوة
 موضحا أن شباب الدعوة يمتاز بوجود محضن تربوي يحميهم من الشهوات ولذلك لابد للشباب من دور لاحتضان باقي الشباب ولا يقتصر دورنا علي احتضان بعضنالذلك نجد المسحراتي عندما يسعي لايقاظ الناس في رمضان فإنه يمد يده الي النائمين
لكل شاب من الشباب دور مع زملائه حتي يتم احتضانه مثلما حدث مع الشاب الذي جاء يستئذن الزنا فما علي الشباب إلا حمل الهم والله هو الذي يوفق الي الخير
وعندما ننظر الي امرأة فرعون التي قالت رب ابني لي عندك بيت في الجنة ففتحت قلبها لخالقها بكلام لم يعلمها احد اياه فجاءت الاستجابة لهذا الطلب بعد أن فتحت  قلبها لخالقها ليكون درس يتنزل في القران لان في فلبها اخلاص ملأ قلبها فتحركت بهذ ا الإخلاص
وأكد فضيلة المرشد آن الاسلام يحرر الفكر تحريرا حقيقا لان اكبر خطر علي هذا الفكر هو اسر الشهوة وبذللك حرر الاسلام الفكر من هواه الفكر ( افرأيت من اتخذ الله هواه )
داعيا الجميع الي الإبداع ونشر الفكر دونما إستئذان فالصحابة هم الأسوة والقدوة والمثل الأعلي فنجد حباب بن المنذر يقدم فكره ونصحه الي النبي دون إستئذان أو تأخر مشترطا عدم ميل هذا الفكر إلي هوي أو ميل شخصي لذلك يقول الله ( يادود انا جعلناك خليفة في الارض فاحكم بين الناس بالحق ولا تتبع الهوي ) ومثلما يقول الأستاذ مصطفي مشهور قدم النصيحة علي أكمل وجه واقبلها علي اي وجه
مذكر الحضور بأن يكون رضا الله هو الهدف الذي نسعي جميع لتحقيه موضحا آن حب الظهور يقسم الظهور وكانت نصيحو الأستاذ أحمد حسين لفضيلته بعد عشرين سنه قضاها حسن في المعتقل فقال له يابديع : طول ماتحس انك ولا حاجة يبقي انت كويس ولما تحس انك حاجه تبقي ولا حاجة مؤكدا علي اهمية الحرص أن نعرف عند الله وتخلو هذه القلوب لله وحده
وطالب فضيلته بالقصاص لشهداء مصر الأبطال الذين قضوا نحبهم في سبيل تحرير هذ الوطن وأوضح فضيلته أنه زار أسرة الشهيد كريم بنونة في بيته فذكرت زوجته انه اتصل بها يسألها أن تقرأ له آيات ( ولا تحسبن الذين قتلوا في سبيل الله أمواتا )
فسألته روجته هل انت خائف فقال لها هل يسع أحد هذه الآيات ويخاف فأغلق الهاتف فإذا بشخص يتصل يخبرهم بوفاته مإكدا أن والديه ليس لهم أي طلب غير القصاص
وآخيراأوصي فضيلته جموع الشباب بضرورة أن يبحث كل واحد منهم  عن قلبه لان التعامل مع الله عز وجل هو تعامل قلوب والنية الصالحة هي التي ستكون طريقك الي الجنه
ثم ذكر الشباب أن الآصل في وجودك بهذه الحياة آب وآم صالحين تعبا وسهر حتي تصل الي هذه المرحله وكذلك هذه الدعوة فتلك الورقة الخضراء والثمرة الجميله التي تمثلها وراءها ساق طويلة وجزر دفن في الارض يستخلص من الطين كل شئ مفيد لك
وقام الشباب بسؤال المرشد عن علاقة مكتب الشوري بمكتب الارشاد ودور الشباب في المرحلة القادمة وهل يتم فصل الاخ الذي يخالف رأي الجماعة وهل الجماعة سترشح شخص بعينه في انتخابات الرئاسة او ستدعم أحد
دور الشباب في اتخاذ القرار داخا الجماعة
وأجاب فضيلته آن تعديل لائحة الجماعة آمر تتم دراسته حاليا ولكن لابد من تعديل النوايا قبل تعديل اللوائح فهل نريد من تعديل اللوائح الوصول الي مكتب الارشاد آم نريد اصلاح خلل ما
ان كانت النيه الثانية فكل الطرق متاحة الآن لوصول الافكار والرؤي المطروحة منكم الي مكتب المرشد آولا وايميلي يعرفه كل الناس لمراسلتي
ولكن لابد ان يكون هذا الفكر متجردا مذكرا بالاستاذ عاكف الذي ترك مكتب الارشاد ولم يطلب لنفسه مكانه أو مركز ما وانما لم يبخل علي الجماعة بأي نصح أو ارشاد وكثيرا مايقوم بالزيارة الي المركز العام للتوجيه أو لتقديم النصح وان لم يأتي يتصل بالمرشد في الهاتف
وعندما اراد ان ينزل الي ميدان التحرير اتصل بفضيلة المرشد ليخبره بالنزول فطلب فضيلته عدم نزوله حتي لاتساء فهمها وكان الذي اراد فضيلته وعاد الاستاذ عاكف الي بيته
وعن فصل الجماعة لأصحاب الرأي المخالف أكد فضيلته أن هذا الامر بعيد عن نهج الاخوان التي تعتمد المؤسسية والشوري في إداور شؤونها
ودعا فضيلته الي التوحد والاجتماع علي الامور المتفق عليها خاصة بين التيارات الاسلامية المختلفة مؤكد ان الامة الان بحاجة لكل فكر ينهض بها لترتفع الي شأنها الذي تستحقه
مؤكدا علي ان موقفنا من المجلس العسكري ثابت لايتغير فإن أحسن قلنا له احسنت وان اساد قلنا له اسأت والصواب هو هكذا وان تباطأ دفعناه الي الخير
مؤكدا علي أنه لاتوجد صفقات بين الاخوان والمجلس العسكري خاصة ،أن الاخوان هم أول من عانو من مرارة الاحكام العسكريه الجائرة
وأوضح فضيلته أن الانتخابات الإئاسية لم يتم فتح باب اترشح لها لذلك فإننا نقف في مسافات متساوية من الجميع ولن نرشح أحد مثلما أكدنا قبل ذلك حتي يطمئن العالم ولانحاصر مثلما حوصر أهالي غزة علي إختياره الحر
وأكد فضيلته ان الخطاب الإعلامي للإخوان آخذ في الإنضباط في الأيام الاخيرة مؤكد اننا مازلنا نسير ببطء ولكن القادم يحمل لنا كل الخير خاصة وأن وسائل الإعلام التابعة للإخوان حاليا يديرها عدد كبير من الشباب الذين نأمل من الله لهم كل الخير والتوفبق
وشدد فضيلته علي أهمية الأمه ان تفكر في بناء اقتصاد حر يضمن لها التحرر من أسر الغرب مذكرا بأن الرذيس البشير قال له انه عرض علي الرئيس المخلوع أن يزرع له قمح في الاراضي السودانيه ولكن مبارك رفض حتي لا تغضب أمريكا
وختم فضيلته الحوار مع الشباب بتلاوته ورد الرابطة الذي ردده وراءه الشباب وهم يهتفوت الله غايتنا والرسول قدوتنا والموت في سبيل الله أسمي أمانينا

الاسماعلية – خليل ابراهيم و أيمن جاد

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*