الأحد , 19 نوفمبر 2017
أخر الأخبار

قطاع الطرق يستولون على الإسماعيلية السويس الصحراوي

صورة أرشيفية

انتشرت في الفترة الأخيرة ظاهرة البلطجة وقطع الطريق والاستيلاء على السيارات بالقوة على طريق الإسماعيلية السويس الصحراوي بواسطة عصابات مسلحة مستخدمة إطارات السيارات المشتعلة وسيارات نصف نقل لنصب الأكمنة.

وتعليقاً على هذه الحوادث صرح الدكتور حمدي اسماعيل  “أمين حزب الحرية والعدالة بالإسماعيلية”  لموقع إخوان الإسماعيلية:  بأن الحزب ينظر إلى مثل هذه الوقائع على أنها نتاج طبيعي لممارسات النظام السابق وشرطة العادلي التي سمنت غول البلطجة لاستخدامه في إرهاب الآمنين وتزوير إرادة الشعب في الانتخابات والآن يأكل كل شيء ،إلا أننا على ثقة في أن المجلس العسكري سيبذل جهده للقضاء على هذه الظاهرة

ويروي أحد الناجين من هذا الكمين الواقعة لـ”حرية دوت كوم” واصفاً إياها بأنها المرة الأولى التي يرى فيها الموت رأي العين فيقول : حينما كنت ومعي اثنان من زملائي على بداية الطريق من جهة السويس تجاهلت نداء يحذرني من دخول الطريق بدعوى أنه مقفول واستكملت الطريق حتى أصل إلى عملي في الموعد ،وبعد مسافة ليست كبيرة وجدت اضطراب على الطريق ورأيت شخصاً بالقرب من سيارتي فسألته : هو في ايه ؟ فأجابني بقوة : ادخل فلما أعدت عليه السؤال مرة أخرى قام بالطرق على السيارة بآلة حادة لم أتبينها وقال لي : أنا مش قلتلك خش ؟؟ يبقى تخش من غير كلام ، ولحظتها أدركت أنني داخل الكمين وفي ثواني نظرت أمامي فإذا بإطارات مشتعلة وخلفي سيارات نصف نقل تقفل الطرق من خلف السيارات التي تم احتجازها ثم وجدت نفسي أمام العشرات من البلطجية المسلحين بالسيوف والمطاوي والأسلحة الآلية ولكني الحمد لله تمكنت من الهرب عن طريق النزول عن الطريق والانطلاق بسرعة على التراب خارج الطريق بعد أن أصابوا سيارتي بعبوة مولوتوف.

الإسماعيلية – مختار الأمين

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*