الجمعة , 24 نوفمبر 2017
أخر الأخبار

إدانة واسعة لاقتحام “الجزيرة مباشر مصر” للمرة الثانية

أدانت ائتلافات ثورية ومنظمات حقوقية اقتحام أجهزة الأمن المصرية لمقرِّ فضائية “الجزيرة مباشر مصر” بالجيزة، معتبرةً ما حدث جريمة بكلِّ المقاييس، وبمثابة البلطجة السياسية التي تفضح الوجه القبيح لتمديد حالة الطوارئ.

وقالت اللجنة التنسيقية لجماهير الثورة في بيان لها إن ما جرى يؤكد المخاوف الشعبية المصرية من أن استمرار العمل بقانون الطوارئ، إنما هو لتكميم الأفواه الحرة، مؤكدة تضامنها الكامل مع قناة “الجزيرة مباشر مصر” التي كان لها دور كبير في حماية الثورة المصرية وتأييدها.

وطالبت اللجنة بتطبيق قانون الطوارئ على الضباط الذين قاموا بهذا العمل الجبان، على حدِّ وصف البيان.

واعتبر مجلس أمناء الثورة أن ما جرى بلطجة سياسية سافرة، وأمر غير قانوني وغير أخلاقي، وإذا وضع في إطار الإصرار على مدِّ العمل بقانون الطوارئ ومصادرات بعض الصحف، واستيقاف بعض الرموز السياسية في المطارات مؤخرًا، فإنه يؤشر إلى عودة السياسات الأمنية السابقة لأمن الدولة، ويؤكد أيضًا على كذب الادعاءات بأن الانتخابات القادمة ستكون حرة وشفافة.

ودعا المجلس كل القوى الثورية والوطنية والسياسية إلى التضامن بكلِّ قوة مع قناة الجزيرة مباشر مصر، والتصدي للهجمة الشرسة ضد الحريات ووسائل الإعلام، محملاً لمجلس العسكري المسئولية الكاملة عما يجري من تكميم للأفواه.

وأعربت اللجنة العربية للدفاع عن الصحفيين عن استيائها الشديد لاقتحام قوات الأمن المصرية لمقرِّ قناة الجزيرة مباشر مصر، وتحطيم محتوياته، ومصادرة كاميرات ومعدات المكتب وترويع العاملين فيه، والاعتداء على إحدى الصحفيات بالمكتب.

وحملت المجلس العسكري وخاصة رئيسه المشير حسين طنطاوي المسئولية الكاملة عما جرى من اقتحام المكتب، داعية التنظيمات الصحفية في مصر والعالم التضامن مع طاقم القناة؛ لوقف هذه الهجمة الشرسة على مقار وسائل الإعلام.

وأكد تحالف ثوار مصر أن ما جرى يهدد الحريات العامة التي كانت أحد أهم إنجازات الثورة المصرية العظيمة، مطالبًا بإقالة أسامة هيكل وزير الإعلام فورًا لمسئوليته المباشرة عن مثل هذه القرارات.

وقالت مؤسسة حرية الفكر والتعبير أن السلطات المصرية بذلك اختتمت أسبوعًا حافلاً بالتعدي على حرية النشر والتعبير في خامس اعتداء من نوعه خلال أسبوع واحد؛ حيث صادرت السلطات عددين من جريدة “روز اليوسف”، ومن جريدة “صوت الأمة” ومحاولة التعديل في موضوعات وعناوين عدد جريدة “الفجر”، تلاهم الاعتداء، اليوم، على مقرِّ قناة الجزيرة مباشر مصر.

وأضافت أن استمرار اعتداءات السلطات المصرية على وسائل الإعلام، وعرقلة أعمالها، ووقف تراخيص إنشاء قنوات فضائية جديدة تمثل امتدادًا لسياسات الرئيس المخلوع، وتعمل على حرمان المواطنين من حقهم الأصيل في الحصول على المعلومات.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*