الجمعة , 17 نوفمبر 2017
أخر الأخبار

رسالة الاسبوع للمرشد العام “القلق المشروع”

المرشد العام للأخوان المسلمون

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله ومن والاه

                       وبعد…

لا شك أننا نمرُّ في مصرنا الحبيبة بمرحلة من أخطر مراحل نضالنا فى سبيل نصرة الحق وإقامة دولة العدل والحرية والمساواة، والتحرر من قيود الظلم والذل التى كبلتها وأخرتها وأنزلتها من منزلة الريادة والقيادة للعالم العربى والإسلامى.

ولا شك أن قوى عاتية ظالمة ، داخلية وخارجية، تحارب معركتها الأخيرة لإجهاض الثورة أو تعويقها لمنع الأمل المشرق من الظهور، لأن فى نهضة مصر نهاية لجبروتهم وسيطرتهم على المنطقة العربية بأسرها.

ومن ثم فإن قلق المخلصين من أبناء شعبنا الكريم – على اختلاف مشاربهم واتجاهاتهم – أمرٌ طبيعى ومبرر لشدة حرصهم ألا تُجهَض الثورة فى مهدها أو تعاق نتائجها من الظهور والتحقيق فى أرض الواقع، فتضيع جهود المخلصين سُدىً وتذهب دماء الشهداء هباءً .

وعلينا أن نعى وندرك أن :

  • عدوّنا الأساسىّ هو المشروع الصهيو أمريكى والذى يسعى للسيطرة على المنطقة كلها لإقامة إسرائيل الكبرى والشرق الأوسط الجديد، وهؤلاء كانوا يعتبرون النظام البائد ( كنزاً استراتيجياً) ضامناً لمصالحهم ومُعيناً لهم فى تحقيق أهدافهم الخبيثة . وهؤلاء لن يسلِّموا بسهولة وسيبذلون قصارى جهدهم – وعن طريق عملائهم – لإعاقة مسيرة الثورة وإجهاض نتائجها وإحباط شبابها.
  •  وعدوّنا الداخلى هم فلول الحزب الوطنى البائد وبقايا النظم البوليسية المنحلة والمرجفون فى أجهزة الإعلام التى لم تتطهر بعد، والعملاء المرتزقون .. وغلاة العلمانية وأصحاب المشروع الغربى، الذين لا يسعدهم أن تنحاز الجماهير الثائرة لانتمائها الأصيل وتمسكها بهويتها ورسالتها وقيمها وأخلاقها .
  • هناك من يتخوف من اختطاف الثورة أو تقليص مكاسبها أو التسويف والتأجيل فى خطواتها عن طريق ( المجلس العسكرى ) واستمراره فى السلطة لأجل غير مسمي، ويحذرون من أحداث مماثلة حدثت فى مصر عام 1954 وأدت إلى استمرار الحكم الدكتاتورى لأكثر من خمسين سنة.

ورغماً عن كل هذه المعوقات والمخاوف وموجبات القلق فإن هناك مبشرات بالأمل، ومُفَندات لليأس ينبغي أن توضع في المقابل وهى :

1.نصر الله الذى تحقق فى فترة قصيرة، بما يشبه المعجزات .. من الإطاحة برأس النظام، وإزاحة الوريث، والخلاص من الحزب الوطنى، وتفكيك جهاز أمن الدولة، وحل المجالس المحلية، ومجلسى الشعب والشورى .. وهذه كانت من مقومات الفساد والتخلف، فالخلاص منها رحمة ونصرٌ لجهاد الشعب المصرى الأصيل، ولابد من أن نرد الفضل لصاحب الفضل ( قُلِ اللَّهُ يُنَجِّيكُم مِّنْهَا ومِن كُلِّ كَرْبٍ ) (الأنعام 64) ( وَلَيَنصُرَنَّ اللَّهُ مَن يَنصُرُهُ إنَّ اللَّهَ لَقَوِيٌّ عَزِيزٌ) (الحج : 40)

2.    القوى العالمية من صهيونية وأمريكية تتوالى عليها الهزائم والانتكاسات بدءً من عزلة إسرائيل وفقدها الكثير من مناصريها فى المنطقة، والإخفاقات الأمريكية فى المجاال العسكري (فى العراق وأفغانستان) والمجال الاقتصادي الذي يهدد بانهيار النظام الرأسمالي، نتيجة للسياسات الفاشلة، والإنفاق الهائل فى حروب مدعّاة للقضاء على ما يسمونه بالإرهاب .. ففقدت مصداقيتها لدى الشعوب – وتفقد الآن ثرواتها ولا نستبعد أن يكون مصيرها كمصير الاتحاد السوفيتى الذى انهار نتيجة العلو فى الأرض والظلم والاستبداد (وَكَذَٰلِكَ أَخْذُ رَ‌بِّكَ إِذَا أَخَذَ الْقُرَ‌ىٰ وَهِيَ ظَالِمَةٌ ۚ إِنَّ أَخْذَهُ أَلِيمٌ شَدِيدٌ ﴿١٠٢﴾) [هود] وفى المقابل فإن الثورات المباركة فى الربيع العربى تبشر بتغيير كامل فى خريطة الأمة العربية تحرر شعوبها وتحطم القيود أمام فجر قادم ونصر وشيك.

3. أما المخاوف من فلول النظام السابق وأذنابهم والمستفيدين منهم .. فهؤلاء جميعاً قد خذلهم وأخزاهم الله، ونالوا مقت الشعب كله الذى عرف عن يقين كيف كانوا سُرَّاق الشعب وناهبى أمواله ومبددى مصالحه وخائنى أمانته ومسلِّميه إلى الأعداء الخارجيين، لقاء مصالحهم الدنيئة وأنانيتهم المفرطة، ويكفى ما أضاعوه من فرص النهضة وما سرقوه من مليارات يصعب حصرها وقد هربوها بكاملها خارج البلاد .. وكل إنسان يربط نفسه بأساليب النظام البائد سيسقط فوراً من عين الشعب ولن يُقبل بحالٍ من الأحوال مهما حاول التلون وتغيير الثياب والهوية .

4. أما المجلس العسكرى – مع احترامنا وتقديرنا لرجاله – فقد مثلوا الجيش بحمايته للثورة .. ويُحمد له أن وقف على الحياد فى أول الأمر، ثم إنحاز إلى خيار الشعب بعد ذلك .. ثم إنه أعلن مراراً وتكراراً انه لا يرغب البقاء فى السلطة، بل يريد العودة إلى ثكناته لدوره الأصيل فى حماية الحدود وتأمين الوطن .. ونأمل أن يفى بالوعود.

إذن فالشعب المصرى الأصيل هو صاحب الثورة،  ومالك الحاضر والمستقبل، وهو صاحب الكلمة الأولى والأخيرة فى شئون الوطن .. والشعب الذى قدم دماءه لن يفرط فى هذه الدماء، ولن يخون أرواح الشهداء الذين ذهبوا فداءً لحريته وثمناً لكرامته، ولن يعيد العجلة إلى الوراء أو يُسلم مقاليده مرة أخرى لمن أذاقوه الذل وساموه العذاب.

وما ينبغى أن نركز عليه الآن هو الإسراع والتصميم على تحقيق أهداف الثورة بإقامة نظام حكم رشيد، تكون الكلمة الأولى والأخيرة فيه للشعب الأصيل، عن طريق مجلس حقيقى يمثل الشعب تمثيلاً حقيقياً، ويكون هو صاحب الأمر والنهى فيختار الحكومة ويراقبها ويُرشِّدها .. مجلس نيابى يخافه الحاكم ويعمل له ألف حساب .. بل يأتمر بأمره ويحقق آماله وأحلامه .. ولا يكون     ذلك إلا بوضع دستور جديد للبلاد يعبر عن هويتها وأصالتها وينظم العلاقات بين الحاكم والمحكوم ويضمن الحقوق لجميع المواطنين على السواء ويضمن سير الأمة كلها فى طريق الرقى والنهوض والتقدم .

إن القلق المشروع هو الذى يدعو إلى اليقظة والحذر والانتباه لتحقيق الأهداف ودحر الأعداء مهما كانوا داخلياً وخارجياً، وعدم الرضا بالحياد عن الهدف أو البطء والتسويف فيه.

أما القلق المَرَضىّ الذى يدعو إلى اليأس والقنوط والتسليم للعدو والتهاون أمام العقبات فقد نُهينا عنه شرعاً (….إِنَّهُ لَا يَيْأَسُ مِن رَّ‌وْحِ اللَّـهِ إِلَّا الْقَوْمُ الْكَافِرُ‌ونَ ﴿٨٧﴾ [يوسف]

ومهما تكالبت الفتن وتتابعت الخطوب فاعتصامنا بالله واتحاد صفوفنا جميعاً هو الضمان الأساسي لتحقيق النصر (. وَاعْتَصِمُوا بِحَبْلِ اللَّـهِ جَمِيعًا وَلَا تَفَرَّ‌قُوا ۚ) [آل عمران : 103]، (. وَلَا تَنَازَعُوا فَتَفْشَلُوا وَتَذْهَبَ رِ‌يحُكُمْ ۖ .. ) [الأنفال : 46]

(.. وَاعْتَصِمُوا بِاللَّـهِ هُوَ مَوْلَاكُمْ ۖ فَنِعْمَ الْمَوْلَىٰ وَنِعْمَ النَّصِيرُ‌﴿٧٨﴾) [الحج]

والله أكبر .. ولله الحمد،،

القاهرة في : 8 من ذي القعدة 1432هـ الموافق 1432هـ 6 من أكتوبر 2011م

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*