الإثنين , 20 نوفمبر 2017
أخر الأخبار

المرشد العام: توحيد الجهود أساس محاربة الظلم والفساد

أكد فضيلة الأستاذ الدكتور محمد بديع المرشد العام لجماعة الإخوان المسلمين أن الإسلام هو المبدأ الثابت لشعوب الأمة، الذي يدفعها إلى النهضة، والتحرر من السلطان الأجنبي والاستبداد الداخلي، مشيرًا إلى أن الإخوان المسلمين مستمرون في دعوتهم وطريقهم إلى تحرير الأمة.

وقال فضيلة المرشد العام في رسالته الأسبوعية “حاجة الأمة إلى التحرر من كل سلطان أجنبي”: إن التحرر يبدأ من الفرد، بتحرير العقل والروح معًا، فيتحرر من الجهل والخوف والرذيلة والجوع والمرض والمهانة، وهو ما يبعث فيه الإيمان ليبدد اليأس، ويرسخ الأمل، وبهذه القوة الروحية نستطيع أن نسلك خطوات التحرير، التي لا لبس فيها ولا غموض، مشيرًا إلى أن التحرر يبدأ من تطبيق الإسلام ثم الوحدة ثم نهضة الأمة، ويعتمد على سواعد وجهود أبنائها في كل مكان، فحاجتنا إلى العمل، باتت اليوم هي مفتاح المستقبل المأمول، ولا مجال للأقوال أو الكلمات.

وأكد فضيلته أن لدى الأمتين العربية والإسلامية إمكانات هائلة، تحتاج إلى مَن يُعيد اكتشافها، وتوجيهها بما يعود عليها بالنفع، مؤكدًا أنه شعور المواطن بأن له قيمة في وطنه، وأن حقه مُصان، وأن كرامته محفوظة، عندها تنفجر طاقات الإبداع لديه؛ الأمر الذي يدفعه للمشاركة بإيجابية، ويصنع أوطانًا يسودها الحق والعدل، وتتحقق فيها الوحدة الوطنية ونبذ العنف والتعصب، وتؤمن بالحرية في الممارسة السياسية، وتتساوى أمام القانون، حيث لا استبداد ولا فساد.

وحذَّر فضيلة المرشد العام من الغزو الاجتماعي لثقافة الأمتين العربية والإسلامية، مؤكدًا أن قضية فلسطين هي بوابة التحرر للعرب والمسلمين، مشددًا على ضرورة وقف هيمنة المشروع الصهيوني الأمريكي، والممثل في هذا السرطان الصهيوني، حتى تتحرر مقدساتنا، ونستعيد المسجد الأقصى رغم عمليات التخريب والهدم والتهويد.

ودعا فضيلته الإخوان بمدِّ أيديهم مع الحركة الوطنية للمشاركة، والسعي إلى توحيد الجهود، لصالح الأوطان ونهضتها وتحريرها، والتعاون من أجل الحرية، مؤكدًا أن التحرر هو البوابة لإعادة أمجاد الأمة من الفساد والإفساد والذل والفقر والغطرسة والبطش والهوان.

طالع الرسالة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*