الإثنين , 20 نوفمبر 2017
أخر الأخبار

بدء دخول الأسرى الفلسطينين المحررين الى قطاع غزة

دخول الاسرى الفلسطينين

دخل الأسرى الفلسطينيون المفرج عنهم الى غزة ظهر الثلاثاء من عبر معبر رفح المصري , وكان فى استقبالهم اسماعيل هنيه رئيس وزراء الحكومة الفلسطينية .

ويأنى الافراج عن الدفعة الاولى من الاسرى الفلسطينين وفقا لصفقة تبادل الاسرى التى تمت بين حركة حماس واسرائيل بوساطة مصرية.

وشهد معبر رفح من الجانب الفلسطينى استقبالا رسميا وجماهيريا من القوى الوطينة الوطينة والاسلامية للأسرى المفرج عنهم ووفق الاحصائيات فان قطاع غزة سيستقبل 131 أسيرا محررا من ابنائه, فيما سيتم ابعاد 163 الى غزة.

ومن جهتها قالت الفصائل المنفذه لعملية “الوهم المتبدد” وهي كتائب الشهيد عز الدين القسام وألوية الناصر صلاح الدين وجيش الإسلام إن المقاومة الفلسطينية تضع اليوم بين يدي الشعب الفلسطينى هذا الإنجاز التاريخي.وأضاف البيان المشترك للفصائل ان هذه الصفقة الرابحه توحد المقاومة اذ خرج
أسرى من غزة والضفة والقدس وفلسطين المحتلة عام 1948 وذكر أن صفقة وفاء الأحرار ستكتب في تاريخ المقاومة والمجاهدين كواحدة من أعظم العمليات الجهادية إذ إن أبعادها ضاربة في العمق فهي عملية مركبة تجلت فيها معالم إبداع المقاومة وثباتها على مواقفها ووقوفها بجانب شعبها وصولا إلى تحقيق آمال الأسرى في الحرية.

وأهدت فصائل المقاومة هذه الصفقة لأرواح شهداء عملية “الوهم المتبدد” وهم الشهداء حامد الرنتيسي و محمد فروانة وجميع شهداء فلسطين.

وأعلنت حركة المقاومة الاسلامية الفلسطينية “حماس” اتمام المرحلة الاولى من صفقة تبادل الاسرى حيث اوضح المتحدث باسم حماس ان الصفقة المبرمة مع اسرائيل تسرى بسلاسة .

وتلقى الرئيس الفلسطينى محمود عباس (أبومازن) الثلاثاء اتصالا هاتفيا من رئيس حكومة حماس المقالة إسماعيل هنية , تبادلا خلاله التهاني بالإفراج عن الأسرى الفلسطينيين مقابل الجندى الاسرائيلى جلعاد شاليط.

وقد بدأت فى ساعة مبكرة من صباح الثلاثاء أولى مراحل تنفيذ الصفقة التي وقعت بين حركة المقاومة الفلسطينية” حماس ” من جهة وبين الحكومة الاسرائيلية من جهة أخرى والتي تقتضى إطلاق سراح 1027 أسيرا فلسطينيا مقابل اطلاق سراح الجندي الاسرائيلي المعتقل جلعاد شاليط.

وقال اسامة حمدان المتحدث باسم حماس فى تصريح لتليفزيون هيئة الإذاعة البريطانية (بى بى سى) الثلاثاء ان الاسيرة الفلسطينية التى كانت ترفض مغادرة اسرائيل تعانى من مشاكل صحية , وكانت تخشى من عدم الحصول على الرعاية الطبية اللازمة فى قطاع غزة بسبب ظروف الحصار, الا انها حصلت على ضمانات بالحصول على الرعاية اللازمة بمساعدة الجانب المصرى , ومن ثم وافقت على الترحيل .

ومن جهته قال مصدر في المخابرات المصرية الثلاثاء ان السلطات المصرية شددت اجراءات الامن في مطار القاهرة استعدادا لنقل سجناء فلسطينيين تفرج عنهم اسرائيل بموجب صفقة لتبادل الاسرى الى خارج البلاد.

ويقول موفد وكالة أنباء الشرق الاوسط صلاح جمعة الذى يغطى أنباء تنفيذ صفقة تبادل الاسرى على الجانب المصرى , ان وفدا رفيع المستوى من جهاز المخابرات المصرية تحت إشراف الوزير مراد موافى رئيس الجهاز يتابع عملية الإفراج ضمن تنفيذ الجزء الأول من الصفقة والذى يبلغ 450 أسيرا و27 أسيرة وتأمين وصولهم من نقطة دخولهم إلى الأراضى المصرية فى سيناء حتى دخولهم الى قطاع غزة من معبر رفح الحدودى .

وقد توافد العشرات من الاعلاميين والصحفيين ومراسلي وكالات الانباء العالمية على مدينة العريش لتغطية ومتابعة هذا الحدث الذى بذلت مصر من أجل إنجازه جهودا مضنية ومتواصله على مدار خمسة أعوام .

ووصل الى مدينة العريش وفد من اللجنة الدولية للصليب الأحمر لمتابعة إجراءات تبادل الأسرى , كما وصل وفد من حركة حماس برئاسة الدكتور موسى ابو مرزوق نائب رئيس المكتب السياسى وعضوية كل من عزت الرشق عضو المكتب السياسى وصالح العارورى القيادى فى الحركة ليكونوا فى إستقبال الأسرى المحررين عند معبر رفح فى الجانب المصرى.

وبدأ الاسرى المحررون فى الخروج من سجني كتسيعوت وهداريم صباح اليوم حيث توجهوا إلى معبر كرم أبوسالم على الحدود المصرية الإسرائيلية في طريقهم إلى رفح ومنها الى قطاع غزة فيما يصل إلى معبر بيتونيا المحررون من أبناء مدن الضفة الغربية .

ومن المقرر أن تفرج اسرائيل في غضون شهرين عن الدفعة الثانية التى تضم 550 اسيرا فلسطينيا حسب الاتفاق الذى تم توقيعه الثلاثاء الماضى بين اسرائيل وحركة حماس بمشاركة مصرية .

ويشمل الجزء الاول من الصفقة الافراج “40” من قادة الفصائل الفلسطينية منهم روحي مشتهى ويحيى السنوار القائدان في حماس واحمد ابو حصيرة من الجهاد الاسلامي وسليم الكيالي العضو البارز في حركة فتح وفؤاد الرازم من القدس اضافة الى نائل البرغوثي من اقدم الاسرى.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*