السبت , 18 نوفمبر 2017
أخر الأخبار

“الحرية والعدالة”: مشاركتنا في الجمعية التأسيسية بـ 30%

أكدت الهيئة البرلمانية لحزب الحرية والعدالة في مجلسي الشعب والشورى أن الجدل الدائر حول انتخابات الجمعية التأسيسية لوضع الدستور المصري وما أثير حول استئثار التيار الإسلامي بأغلبية مقاعد الجمعية التأسيسية، مجرد ادعاءات لا تعبِّر عن الحقائق التي أفرزتها نتائج الانتخابات.

 وقالت في بيان لها: إن نسبة تمثيل”الحرية والعدالة”  في المجلسين والشخصيات التابعة لنا من خارج البرلمان 30% بينما تمثل بقية الاتجاهات الحزبية والفكرية والمستقلة نسبة 70%.

 وأكدت الهيئة البرلمانية أن نسب التمثيل قد تمَّ التصويت عليها بأغلبية وصلت إلى 86% خلال اجتماع مجلسي الشعب والشورى يوم السبت 17/3/2012م، بعد مناقشات تناولت العديد من الخيارات منها ما طالب باختيار كل أعضاء الجمعية من البرلمان ومنهم من طالب بالعكس، ومن الاقتراحات أيضًا نسب التمثيل من 1% إلى 99%، وفي النهاية وافق المجلس بأغلبية كبيرة على اقتراحنا التوافقي بأن تكون نسبة التمثيل 50% من داخل البرلمان، كما تمت الموافقة بعد مناقشات واسعة شاهدها الشعب المصري بل والعالم كله على الهواء مباشرة على آليات الانتخاب والاختيار لأعضاء الجمعية التأسيسية.

 وأضاف البيان: “ناقش نواب الحزب في مجلسي الشعب والشورى كل الأسماء المرشحة سواء من الهيئات أو المؤسسات وعددهم 141 هيئة ونقابة ومؤسسة ومن ترشحيات النواب والأفراد، كما راعينا في اختياراتنا التمثيل الجغرافي والتخصصي وممثلي الأحزاب والاتجاهات المختلفة، والشباب والطلاب والأقباط والنساء وكذلك المصريين في الخارج، وبناء على المعايير التي تستند إلى الخبرة والتخصص والتنوع والترشيحات”.

 ودعت الهيئة البرلمانية للحزب وسائل الإعلام المصرية والعربية إلى التزام الدقة والموضوعية، وعدم الانجرار وراء محاولات تشويه اختيارات أعضاء مجلسي الشعب والشورى الذين حُمِّلوا هذه المسئولية التي كلفهم بها الشعب المصري في انتخابات حرة ونزيهة شارك فيها أكثر من 60% ممن لهم حق التصويت، كما أن الشعب كان يعلم جيدًا وهو يختار ممثليه في مجلسي الشعب والشورى أن أحد أهم المهام الموكلة لهم هو انتخاب أعضاء الجمعية التأسيسية لوضع الدستور الجديد.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*