الجمعة , 24 نوفمبر 2017
أخر الأخبار

عابدين: صالح مصر أولاً وأخيراً ونرفض التشكيك في النوايا

أكد الأستاذ إبراهيم عابدين عضو المكتب الإداري لإخوان الإسماعيلية والعضو المؤسس بحزب الحرية والعدالة على أن حزب الحرية والعدالة يضع نصب عينيه صالح مصر أولاً وأخيراً رافضا تشكيك البعض في نوايا الحزب بشأن وضع دستور لكل المصريين.

جاء ذلك في لقاء لأعضاء حزب الحرية والعدالة مساء أمس الأربعاء بدار مناسبات أمين عمر بالتل الكبير بأن توضيح رؤية الحرية والعدالة للمرحلة الحالية، وبحضور الأستاذ محمد سالم عضو المكتب الإداري لإخوان الإسماعيلية ودكتور بليغ حمدي العضو المؤسس بحزب الحرية والعدالة.

وأوضح عابدين أن نسبة تمثل الحزب في تأسيسية الدستور هي أقل بكثير مما يصوره الإعلام ، وأن الحزب قد تنازل عن كثير من حقوقه كأغلبية مقابل التوافق كما حدث في تشكيل لجان وهيئة مكتب مجلسي الشعب والشورى، برغم قدرة الحزب على الاستحواذ على كامل اللجان وهذا طبيعي في جميع برلمانات العالم.

وأضاف عابدين بأننا بادرنا بإنشاء التحالف الديمقراطي من أجل مصر لخوض الانتخابات بقوائم موحدة ولكن انسحبت منه بعض الأحزاب لمصالح ضيقة ، وقال أن ما يحصل الآن على الساحة المقصود منه تفريغ الثورة من مضمونها وإعادة استنساخ النظام البائد مع تغيير الوجوه فقط.

في معرض رده على ناصر محمد عضو الحزب قال عابدين بأن هناك الكثير من برلمانات العالم قد وضعت الدستور بمفردها دون مشاركة أحد من خارجها ومنها ألمانيا ، وأن بعض النخبة الذين يملؤون الفضائيات عويلاً مدفوعون لذلك مقابل مصالح شخصية.

وحول المادة 28 من الإعلان الدستوري وفي رده على العضو خالد الشحات بيّن عابدين أن تحصين قرارات لجنة انتخابات الرئاسة قد تم معالجتها من خلال قانون انتخابات الرئاسة بما يجعل إعلان اللجنة للنتيجة مجرد تحصيل حاصل ، وأضاف أن مبادئ الديمقراطية تفرض رأي الأغلبية ومن حق الأغلبية أن تحكم فهي من ستسأل أمام الشعب بعد مرور 5سنوات عمر الدورة البرلمانية.

وحول الصدام مع المجلس العسكري أجاب عابدين على تساؤل العضو السيد حجازي بأنه ليس من اجندة الحزب الصدام مع العسكري أو مع غيره ، ولا نخون أحد، وبأننا لم ندعي القيام بالثورة وحدنا بل بمشاركة الجميع ، وأننا لا نجد غضاضة في الاعتراف بالأخطاء إن وجدت.

محمد سليمان – التل الكبير

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*