الأحد , 19 نوفمبر 2017
أخر الأخبار

البلتاجي: بعض القوى تسعى إلى تعطيل المسار الديمقراطي

أكد د. محمد البلتاجي، أمين حزب الحرية والعدالة بالقاهرة، أن إقالة النائب العام من أهم مطالب ثورة 25 يناير، مشيرا أن تقاعس النائب العام عن القيام بدوره في جمع الأدلة وفي توجيه التهم هو ما أوصلنا إلى هذه النتائج الكارثية من براءة قتلة الثوار.

وأضاف البلتاجي، في مداخلة هاتفية ببرنامج ستوديو مصر 25 علي فضائية مصر 25، أن قرار الرئيس تغيير مسئولية النائب العام وتغيير شخصه يمثل مخرجا كريما لشخصه، واستجابة لمطلب جماهيري وثورى عارم، مؤكدا وجود أطراف تسعى إلى تعكير وتوتير وتعطيل المسار الديمقراطي من حل البرلمان ومحاولة لتعطيل عمل الجمعية التأسيسية للدستور، مشيرا إلى أن هذه القوى راهنت على عدم استلام الرئيس لصلاحيات مهامه، مؤكدا أن هذه القوى أوعزت إلى النائب العام أن يتراجع بعد قبوله منصبه الجديد في محاولة لتصدير أزمات جديدة للوطن.

وقال البلتاجي: إنه لو كان يوجد في مصر نائب عام ونيابة عامة تقوم بدورها في محاربة الفساد المستشري في عهد النظام السابق ما كانت مصر احتاجت إلى ثورة وما أهدرت الدماء الزكية، مستغربا من موقف بعض القوي العلمانية التي كانت تطالب بإقالة النائب العام ثم بعد ذلك تخرج مدافعة عنه ومطالبه بإبقائه في منصبه، وقامت بتغيير أجندتها بسبب الخصومة السياسية ومغلبة مصلحتها الشخصية على مصلحة الوطن وحقوق أبنائه من الشهداء والمصابين.الحرية والعدالة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*