الأحد , 19 نوفمبر 2017
أخر الأخبار

تخصيص 50 فدانًا لإنشاء 10 مشروعات بوادي التكنولوجيا بسيناء

وافق جمال إمبابي، محافظ الإسماعيلية على تخصيص مساحة 50 فدانًا لإنشاء 10 مشروعات صناعية جديدة بوادي التكنولوجيا بالقنطرة شرق بأرض سيناء.

وقال المحافظ- خلال زيارته المجموعة الوزارية الخاصة بتنمية سيناء والتي ضمت وزراء الصناعة والنقل والسكان والاتصالات ورئيس هيئة قناة السويس لمشروع الوادي للتعرف علي المشكلات التي تعوق عملية التنمية بالوادي- أن مشروع وادي التكنولوجيا، البالغ مساحته 16 ألفًا، و500 فدان قد بدأ العمل به في العام 1997 عبر مرحلة عاجلة تبلغ 3030 فدانًا بتكلفة تقارب 450 مليون جنيه لتنمية وإعمار أرض سيناء وإقامة مجتمع صناعي تكنولوجي فريد من نوعه بالشرق الأوسط.. مشيرًا إلى أنه لم يتم حتى الآن وعلى مدى 15 عامًا سوى توفير المرافق والخدمات إلى 215 فدانًا فقط تمثل مرحلة عاجلة بتكلفة 53 مليون جنيه تم اعتمادها من وزارة التعاون الدولي فقط من إجمالي 120 مليونًا تم اعتمادها على مدار السنوات الماضية.

وقال إن إعادة إحياء مشروع وادي التكنولوجيا كان يحتاج إلى قرار سياسي وهو الأمر الذي أصبح متاحًا، وبشكل كبير عقب قيام ثورة 25 يناير التي من ضمن أهدافها إعادة إعمار البلاد.

واستعرض مقومات موقع وادي التكنولوجيا، الواقع على بعد 10 كيلومترات فقط من المجري الملاحي لقناة السويس التي يمر خلالها 20 ألف سفينة سنويًّا تمثل 10% من حركة التجارة البحرية العالمية وتوسط الوادي عدد من الموانئ المصرية التي تستقبل 20% من حركة تجارة الحاويات العالمية وهو ما يمنحه مستقبلاً واعدًا لينافس أودية التكنولوجيا بدول شرق آسيا.

وطالب محافظ الإسماعيلية بضرورة مراجعة الخطط التنموية للمشروع وبرامج جذب المستثمرين وتوفير الدعم العاجل لأعمال المرافق والبنية الأساسية وإيجاد حل جذري لمشكلة عبور السيارات والأفراد بين ضفتي قناة السويس بإنشاء نفق أسفل المجري الملاحي لقناة السويس بمدينة الإسماعيلية لتسهيل حركة عبور البضائع والأفراد والسيارات من وإلى الوادي.

من جانبه أعلن طارق وفيق وزير الإسكان عن البدء في إنشاء هيئة قومية لتنمية محور القناة وسيناء الذي يضم قطاعات شرق التفريعة وشمال خليج السويس ومشروع وادي التكنولوجيا بوسط سيناء.

وقال خلال مؤتمر صحفي عقد بمقر وادي التكنولوجيا إن العمل يجري حاليا لوضع الإطار التنظيمي للهيئة الجديدة المقرر لها أن تبدأ العمل عقب صدور قرار جمهوري بإنشائها.. مؤكدًا على توافر الإرادة السياسية لتنفيذ المشروع وتحويل المنطقة لمركز تجاري عالمي والاستفادة من حركة عبور السفن بقناة السويس لإقامة صناعات متخصصة.

فيما أكد محمد راشد وزير النقل أن الحكومة تدرس حاليًا مشروع إنشاء نفق جديد أسفل قناة السويس حيث تتم المفاضلة بين منطقة الكيلو 18 جنوب مدينة بورسعيد ومنطقة نمرة 6 بمدينة الإسماعيلية.

وقال هاني محمد وزير الاتصالات: إن مشروع وادي التكنولوجيا سيصبح العاصمة التكنولوجيا الجديدة لمصر خلال العقود المقبلة وأن وزارته ملتزمة بتوفير كافة خطوط الهواتف الأرضية والمحمولة والإنترنت للوادي.

وشدد رئيس هيئة قناة السويس الفريق مهاب مميش أن الهيئة تقوم بخدمة السفن العابرة للقناة عبر مجموعة من الخدمات البحرية والتقنية.. ومن المقرر أن يتم نقل بعض منها إلى وادي التكولوجيا لجذب رؤوس الأموال للاستثمار بالوادي والاستفادة من حركة عبور السفن للقناة بشكل كبير.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*