الخميس , 23 نوفمبر 2017
أخر الأخبار

الرئيس: على الكيان الصهيوني إدراك رفضنا للعدوان على غزة


أدان الرئيس محمد مرسي، العدوان الصهيوني علي قطاع غزة، معربًا عن تعازيه لأهالي الضحايا الذين استشهدوا بنيران صهيونية خلال غارات جوية استهدفت القطاع.

وقال مرسي، في مستهل اجتماع ترأسه اليوم الخميس بمقر رئاسة الجمهورية، إن الشعب والقيادة والحكومة يقفون بكل امكانياتهم لمنع العدوان الصهيوني وإراقة الدماء، مضيفًا:” علي الكيان الصهيوني إدراك أننا لانقبل العدوان الذي يؤثر سلبًا على الأمن والاستقرار بالمنطقة”.

وطالب بضرورة وقف العدوان الصهيوني علي قطاع غزة بشكل عاجل، قائلاً:”نحن حريصون على متابعة الموقف بالنسبة للعدوان الصهيوني على غزة الذى أدى لمقتل العديد من أبنائه والذى تكرر بشكل غير مقبول”.

وأضاف: أننا نتواصل مع قطاع غزة بأكمله ومع الفلسطينيين ونقف معهم حتى نمنع هذا العدوان عليهم، فنحن لا نقبل بأى حال من الأحوال استمرار هذا العدوان والتهديد المستمر لغزة.

وقال الرئيس مرسي “على الكيان الصهيوني أن يدرك رفضنا لهذا العدوان الذى يؤثر تأثيرا سلبيا على الاستقرار والأمن فى المنطقة”.

وأضاف: كان موقفنا واضح بالامس، وعبرنا عن هذا الموقف بسحب سفيرنا فى الكيان الصهيوني، واستدعاء السفير الصهيوني لابلاغه رسالة عبر وزارة الخارجية بموقفنا من العدوان على غزة.

واستطرد: كان السفير الصهيوني مغادرا من القاهرة فقمت بإبلاغه الرسالة وتم التواصل مع العالم.. وأجريت اتصالا بالأمين العام للجامعة العربية وطلبت منه عقد اجتماع طاريء على مستوي وزراء الخارجية فى الجامعة العربية فى أسرع وقت ممكن لبحث سبل منع العدوان على غزة ودعم الشعب الفلسطيني والوقوف معه.

وأكد الرئيس مرسي أن مصر تواصلت أيضا مع كل الأطراف المعنية من أجل وقف العدوان علي غزة ، وقال “اجريت اتصالا بالأمين العام للأمم المتحدة بان كى مون وابلغته موقفنا وطلبت منه أن تتحمل المنظمة الدولية المسئولية تجاه منع هذا العدوان وضمان عدم تكراره،منوها إلي تفهم بان كى مون للموقف وتأكيده على نقل هذه الرسالة إلى الجانب الصهيوني.

وأشار مرسي إلي أنه أجري اتصالا قبل فجر اليوم بالرئيس الأمريكي باراك أوباما وأبلغته بضرورة ايقاف هذا العدوان وعدم تكراره وضمان السلام والأمن فى المنطقة.

ولفت إلن أنه بحث مع أوباما سبل تحقيق التهدئة والسلام والأمن والاستقرار في المنطقة دون مشكلات مستقبلية.. مؤكدا علي دور مصر وحرصها على العلاقات مع الولايات المتحدة الأمريكية ومع العالم ورفضها التام لهذا العدوان وحصار الفلسطينين.

وأضاف: اتفقنا على أن تتواصل مصر والولايات المتحدة لمنع التصعيد أو استمرار العدوان بهذا الشكل على الفلسطينين.

وأشار مرسي إلي أنه أجري أيضا اتصالا بالممثل الأعلى للشئون الخارجية والمنية بالاتحاد الوروبي كاترين آشتون،التى توجد الآن فى مصر، وأكد لها أن تنتظر ما يمكن أن تفعله الاتحاد الاوروبي لمنع الاضطرابات في المنطقة ولتحقيق السلام بمفهومه الحقيقي.

أ ش أ

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*