السبت , 18 نوفمبر 2017
أخر الأخبار

حزب الحضارة: الثورة المضادة تم إدارتها من داخل أروقة المحاكم

قال محمد يوسف، عضو المكتب التنفيذي لحزب الحضارة، إنه يجب النظر إلى الإعلان الدستوري في ظل الظروف المحيطة به والتي أدت إلى صدوره، مشيرا إلى أن المحكمة الدستورية أصدرت الكثير من الأحكام التي أوقفت بها حركة مؤسسات الدولة.
وأشار في برنامج محطة مصر على قناة “مصر 25” إلى أن الفساد في دولة مبارك انتشر إلى سلطاتها الثلاث التنفيذية والتشريعية والقضائية، وأنه لو ظلت سلطة واحدة محتفظة بنقائها لكان ذلك كافيا لإصلاح السلطتين الآخرتين.
وأضاف أن قيادات معينة في السلطة القضائية كان يتم اختيارها على عين الرئيس المخلوع، وأن الخدعة الكبيرة التي مارستها الثورة المضادة كلمتين هما احترام القانون وحصانة القضاء، وبموجب هذه الخدعة تم غل يد الثورة عن السلطة القضائية تماما.
وتابع أن الثورة المضادة تم إدارتها بالكامل من أروقة المحاكم ولم يصدر قرار واحد ثوري إلا ويتم الطعن عليه، وتقوم المحكمة بإيقافه حتى تم حل أول مؤسسة منتخبة.
وأشار إلى أنه كان لا بد من قرار حاسم من الرئيس للحيلولة دون انتصار الثورة المضادة على جميع مطالب الثورة.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*