الإثنين , 20 نوفمبر 2017
أخر الأخبار

مظاهرات غدا تنفيذ لمخطط إرهابي أمريكي تم الإتفاق عليه في حزب الوفد

كشفت وثائق سرية  عن قيام السفارة الأمريكية بالقاهرة بتمويل بعض النشطاء سرًا ، كما كشفت برقيات دبلوماسية مسربة عن المزيد من أسماء شخصيات عامة  تدعي أنها من رموز المدنية ومنهم اثنين من مرشحي الرئاسة الخاسرين ترددوا على السفارة الأمريكية وعقدوا عدة لقاءات سرية

وأظهرت البرقيات الدبلوماسية التي تم تسريبها أن عددا من هؤلاء  تلقوا دعمًا مباشرًا في  سرية تامة ليس في  اللقاءات فقط ولكن سرية بعض الأسماء التي أمدت السفارة بمعلومات وقراءات لمستقبل مصر السياسي، بعد ثورة 25 يناير ومنهم من يعمل علي تمرير مخطط أمريكي صهيوني لضرب الأغلبية الإسلامية , وعمل وقيعة بين الشعب وبين الحكومة الحالية برئاسة الدكتور محمد مرسي

وجاء في إحدي البرقيات الصادرة من القاهرة والتي كتبتها السفيرة
السفارة في القاهرة مستمرة في تنفيذ أجندة الرئيس الأمريكي للحرية، نحن على اتصال وثيق مع نطاق واسع من المعارضة السياسية ونشطاء الديمقراطية وحقوق الإنسان والصحفيين من الصحافة المستقلة والمعارضة، علاوة على الرموز  الذين يروجون للديمقراطية ومدنية الدولة

وبحسب الوثيقة التي تم تصنيفها على أنها “سرية”، فإن من بين الشخصيات العامة التي حضرت لقاءات أخرى غير معلنة مع السفيرة الأمريكية المستشار أحمد الزند رئيس نادي القضاة  والمستشارة تهاني الجبالي  والدكتور السيد البدوي وحمدين صباحي وعمرو موسي وعدد من الإعلاميين وأصحاب القنوات الفضائية وآخرها الإجتماع الذي تم عقده في مقر حزب الوفد باعتبار أنه دراسة الأزمة الحالية للإعلان الدستوري

في حين أكد عد من السياسيين أن الإجتماع كان عبارة عن تنظيم إرهابي مصغر لوضع خطط بث الفتنة وإشاعة الفوضي في المجتمع المصري من خلال مسيرات ومظاهرات الثلاثاء القادم بما أسموه ” الإنذار الأخير ”
ووجه عدد من النشطاء والعلماء رسائل تحذير لوزير الداخلية تؤكد أن اجتماع السفيرة الأمريكية آن باترو سون مع القيادات المدنية بالوفد تم الإتفاق فيه علي إراقة الدماء من المعتصمين والمتظاهرين ولصق التهم بالإسلاميين والحكومة الحالية بغرض استنفار الشعب المصري كله ضد حكم الرئيس مرسي ,
وأكدت المذكرة أن هؤلاء جميعا تيقنوا أن النصر آت لمرسي وحكومته ونقلت المذكرة نصا أنهم قالوا أن  مرسي فاز بالقاضية من خلال مليونية الشريعة والشرعية ولم يستطيع أحدهم أو مجتمعين منافسته شعبيا وجماهيريا وأن الحل الوحيد هو الدم فلن يهيج الشعب إلا بالدم ”

واضافت المذكرة الرسمية أن المشكلة أن هؤلاء مضللون ويحسبون أنهم يحاربون الحكومة الحالية ولكنهم مستدرجون جميعا لتنفيذ مخطط صهيوني كبير برعاية أمريكية مارسته السفيرة في أكثر من دولة ومع أكثر من حكومة وثبت نجاح تلك الخطط علي أرض الواقع , ولا سيما أن معظمهم متورطون في المبالغ المالية التي حصلوا عليها بتوقيعاتهم المباشرة , أو من خلال علاقات مشبوهة ” نسائية ” تم تصويرهم في أوضاع مخلة للضغط عليهم وقتما شاءت أمريكا والصهاينة

تعليق واحد

  1. المهندس ممدوح حمزه فى برنامج العشره مساء مع وائل الابراشى النهارده 4.12.2012 يهدد الرئيس لو متلغاش الاعلان الدستورى والاستفتاء بكره هيقتحمو القصر وهيعلنو مجلس رائسى مدنى مكون من حمدين صباحى وعمرو موسى وابو الفتوح وواحد تانى مش فاكر اسمه

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*