السبت , 18 نوفمبر 2017
أخر الأخبار

وقف المذيعتين بثينة كامل وهالة فهمي عن العمل لتخطي حدود المهنية

قررت الإدارة المركزية للشئون القانونية باتحاد الإذاعة والتلفزيون وقف المذيعتين بثينة كامل وهالة فهمي مؤقتا عن العمل لحين الانتهاء من التحقيقات بشأن المخالفات المهنية التي حدثت يومي السبت والأحد الماضيين فى برنامجي أحداث 24 ساعة والضمير.

كان وزير الإعلام صلاح عبدالمقصود طالب بتشكيل لجنة للتحقيق الفوري، وقال مصدر مسئول بوزارة الاعلام إنه تم تشكيل اللجنة من أساتذة كلية الإعلام تضم الأستاذ الدكتور صفوت العالم أستاذ الإعلام بجامعة القاهرة والأستاذ الدكتور محمود يوسف وكيل كلية الإعلام بجامعة القاهرة لمشاهدة برنامج “أحداث 24 ساعة” السبت 1-12-2012 وحلقة برنامج “الضمير” الأحد الموافق 2-12-2012.

وأشار المصدر الى ان اللجنة شاهدت البرنامجين موضوع المراجعة وقدمت تقريرا مهنيا جاء فيه أن اللجنة شاهدت حلقة برنامج “أحداث 24 ساعة” بتاريخ 1-12-2012 وأبدت سبع ملاحظات على الحلقة حيث لاحظت أن المذيعة السيدة بثينة كامل قد أضافت من عندها عددا من الإضافات غير الموجودة في نص النشرة بشكل يعبر عن وجهة نظرها وأن هناك نوعا من عدم الإلتزام العمدي بالدقة والقواعد المهنية فضلا عن إضافة كلمات وجمل إلى النص الخاص بنشرة الأخبار.

وأضاف المصدر ان التقرير اوضح أنه في ختام النشرة وصفت المذيعة النشرة بأنها “نشرة الصوت الواحد” ورددت أحد أبيات الشعر أعقبه جملة حماسية مما يمثل إضافة دعائية إلى النص الخاص بالنشرة وعدم إلتزام بالمهنية وبواجباتها كمذيعة بضرورة الإلتزام بقراءة النص الخاص بالنشرة.

وأشادت اللجنة في ختام التقرير بالإلتزام المهني الدقيق لزميلها المذيع مصطفى عرفة وأنه التزم بالنص والمحتوى مما يوضح ويبرز حالة التعمد والتحيز والتوظيف الدعائي غير اللائق في قراءة النشرة من جانب زميلته المذيعة بثينة كامل.

وقال المصدر انه عقب الانتهاء من التقرير قدمت اللجنة تقريرها إلى رئيس اتحاد الإذاعة والتليفزيون.

كما شاهدت اللجنة برنامج “الضمير” للمذيعة هالة فهمي الذي أذيع مساء يوم الأحد 2-12-2012 وقدمت تقريرا بشأنه إلى رئيس اتحاد الإذاعة والتليفزيون أكدت فيه اللجنة خروج مقدمة البرنامج على الأداء المهني وعدم الحياد وأن القضية المطروحة في اتجاه واحد.

ولاحظت اللجنة في تقديم البرنامج عدم ترابط الأفكار والجمل وتداخل الكلمات وافتقارها إلى التركيز والاتزان النفسي وقد ظهر ذلك من ملامح وجه مقدمة البرنامج.

وجاء في التقرير أن مقدمة البرنامج حرصت على الإثارة والتهييج باستخدام جمل وألفاظ غير لائقة ووجهت اتهامات للجميع بمن فيهم رئيس الجمهورية ولاحظت اللجنة التحيز والانتقائية في اختيار الضيوف بما يدعم وجهة نظر مقدمة البرنامج التي تقوم بإعداده دون النظر إلى الرأي الآخر.

كما رأت اللجنة حرص مقدمة البرنامج على السخرية والاستهزاء بالمسئولين واستضافة ثلاثة من الضيوف إحداهم قامت بالتطاول على شيوخ الأزهر ومخاطبة رئيس الجمهورية قائلة “يا حاج مرسي” أكثر من مرة وتوجيه الاتهامات بالسب والقذف للمسئولين بمن فيهم شخص الرئيس.

وذكرت اللجنة في تقريرها أن مقدمة البرنامج روجت لأخبار ومعلومات كاذبة على غرار ادعائها أن نسبة الإلحاد في مصر قد زادت.

وأكدت اللجنة في ختام التقرير أن المذيعة استخدمت ألفاظا معيبة غير لائقة وافتقدت إلى المهنية وبالغت في توظيف الجمل وتحميل الموقف العديد من الدلالات مما يعكس افتقارا إلى الثقة والمصداقية فضلا عن التحيز والانتقائية في اختيار الضيوف.

ورفعت اللجنة التقريرين إلى رئيس اتحاد الإذاعة والتليفزيون لاتخاذ الإجراءات المناسبة حيال ما هو مذكور في التقريرين، فقام رئيس الاتحاد بتوجيه التقريرين والتقارير المرفوعة من قطاعي الأخبار والتلفزيون إلى الإدارة المركزية للشئون القانونية والتي رأت وقفهما مؤقتا عن العمل لحين الانتهاء من التحقيقات.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*