الأحد , 19 نوفمبر 2017
أخر الأخبار

البرادعي لـ«فايننشيال تايمز»: اتحدنا مع أعضاء الوطني المنحل لإسقاط المشروع الإسلامي

قال د. محمد البرادعي في مقال له منشور بجريدة “الفايننشيال تايمز” البريطانية الثلاثاء الماضي: إن جميع الأحزاب غير الإسلامية وأعضاء الحزب الوطني المنحل اتحدوا وأنشئوا تحالفا باسم “جبهة الإنقاذ الوطني”، هدفه الوقوف ضد المشروع الإسلامي للرئيس محمد مرسي!!.

وحدد البرادعي ثلاثة سيناريوهات للمشهد السياسي المصري، وهي تدخل الجيش، أو اندلاع ثورة جياع، أو قيام حرب أهلية.

وطالب البرادعي بإلغاء الإعلان الدستوري للرئيس، مستقويا بالحكومات الأجنبية ومنظمة الأمم المتحدة، وعدد من منظمات الدولية، مؤكدا أنه إذا لم يتم إسقاط هذا الدستور ستقبل مصر على ما وصفه بـ”المجهول”.

وانتقد البرادعي سماح الجيش بإجراء الانتخابات البرلمانية التي جعلت الإخوان المسلمين يستفيدون من عملهم على مدار 80 عاما في العمل الاجتماعي، حيث حصل الإسلاميون على أغلبية كاسحة– على حد تعبيره- مضيفا أن المحكمة الدستورية قررت حل هذا البرلمان الذي يغلب عليه التيار الإسلامي.

وأشار البرادعي إلى أن انسحاب الأحزاب الليبرالية والأقليات والفصائل الأخرى من الجمعية التأسيسية للدستور لتعبئتها بالإسلاميين، على حد زعمه، مدعيا أن وثيقة الدستور الجديد تنتهك حرية الدين والتعبير، وفشلت في مراقبة السلطة التنفيذية.

وواصل البرادعي افتراءاته بشأن مسودة الدستور الجديد، مدعيا أن الجمعية التأسيسية تضغط لتمكين المؤسسات الدينية للطعن في القضاء!.

2 تعليقان

  1. السلام على من اتبع الهدى
    ألم تسمعوا قول الله عز وجل ( إن الله لايفلح عمل المفسدون ) وتأملوا مايحدث فكلما أشعلوا نارا للحرب أطفأها الله ، حاولوا قتل الرئيس واحتلال القصر ، حاولوا التشويه على الاقتصاد ، حاولوا خلق الأكاذيب حتى على أهل بيت الرئيس وابنه ، إعلام لاحصر له ولكنه فاشل وسيفشل ، اتحدوا مع بعض وهم ألد الأعداء لبعض منهم من اضاع هيبة العرب وأضاع دول عربية ومنهم من أول من جلب المخدرات والترامدول ليدمر عقول شباب مصر ، إضافة إلى النظام المجرم والقضاء المشهور عنه مهرجان البراءة للجميع وفي النهاية سينصب للشعب محكمة يحاكم فيها على أنه خسر الدولة ثمن الرصاص الذي ضرب به الشعب وضرب به الإخوان أمام قصر الاتحادية ، ويمكرون ويمكر الله والله خير الماكرين ، نصرك الله يامصر ورئيسك على أعداءك خاصة من يحملون الجنسية المصرية أما غيرهم فسحقا لهم

    • لك الله يامصر ، ولن تركعي أبدا رغم حقد الحاقدين من الداخل والخارج ، فلول الوطني لازالت فيها الروح وهي التي أرسلت المجرمين للاتحادية لقتل الإخوان وهدم الشرعية ، وفلول الدقهلية أرسلوا بعض البلطجية الذين كانوا يستخدمونهم بالانتخابات المزورة ، موش كده والا إيه ياسيادة نواب الدقهلية والمنزلة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*