الأحد , 19 نوفمبر 2017
أخر الأخبار

الرئيس مرسي يدعو كل القوى السياسية للحوار “السبت” بقصر الرئاسة

دعا الرئيس محمد مرسي كل القوى السياسية والقوى الوطنية وشباب الثورة لحوار شامل ومناقشة مقترحات من بينها استكمال مجلس الشورى وقانون الانتخابات وخارطة الطريق بعد الاستفتاء، وذلك يوم السبت الموافق الثامن من ديسمبر في الساعة 12.30 ظهرا.

وقال الرئيس – في خطاب للأمة – أنه تم التوصل مع الكنيسة المصرية وبعض القوى السياسية ورموز الاحزاب وادعوهم للاجتماع بمقر الرئاسة لحوار شامل.

أوضح الرئيس محمد مرسي أنه يميز بالقانون بين السياسيين والرموز الوطنية المعترضة على بعض المواقف والمعارضين لنص مشروع الدستور، لأن هذا طبيعي ومتفق عليه ومقبول، مشيرا إلى أنه هكذا تكون المعارضة.

وأضاف مرسي، خلال كلمته للشعب المصري، أن هناك من ينفق أمواله الفاسدة التي جمعها جراء عمله مع النظام السابق الذي أجرم لهدم الوطن وحرق بنيانه.

وقال الرئيس:”إن ما دفعني لإصدار الإعلان الدستوري هو تآمر بعض رموز النظام السابق وبعض المتهمين في موقعة الجمل على هدم الوطن “.

وأكد الدكتور محمد مرسي ، أنه لن يسمح بوجود البلطجة فى مصر من رموز النظام البائد، مشيرًا إلى أن هذا النظام البائد لن يعود لمصر مرة ثانية و لابد أن ننزل جميعًا على إرادة هذا الشعب.

وقال مرسي، إن إرادة الشعب لا تحقق بالعنف وإنما بالحكمة والتعقل والسكينة التي تمنح الفرصة للتفكير السوي والرأي الصائب الذي تنزل فيه الأقلية على رأي الأغلبية ويتعاونوا لتحقيق المصلحة العليا ويتخلصوا من الصراعات الحزبية.

وقال مرسي أنه ليس مصرا على بقاء المادة 6 في الإعلان الدستوري، مشيرا إلى أن الحديث أيضًا في هذا الإعلان عن المادة السادسة لم تكن سوى ضمانة لحماية الوطن وأمنه وأبنائه وممتلكتهم من التصرفات غير المحسوبة التي تمارسها مجموعات غير مسئولة .

وأضاف، إذا كان البعض قد رأى أن في هذه المادة تكرارا لما هو مستقر فإنني لست مصرا على بقائها.

كان الرئيس مرسى قد عقد اجتماعا مساء الخميس بمقر رئاسة الجمهورية بمصر الجديدة حضره المستشار محمود مكى نائب رئيس الجمهورية والدكتور محمد سليم العوا, وذلك لإستعراض ما إنتهت إليه نتائج المشاورات التى تمت اليوم مع مجموعة من رموز العمل الوطنى وممثلى القوى الفاعلة فى المجتمع حول المشهد السياسى الراهن .

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*