الخميس , 23 نوفمبر 2017
أخر الأخبار

إسماعيل ينتقد التقييد على الإنترنت

استنكر النائب الدكتور حمدي إسماعيل (عضو الكتلة البرلمانية للإخوان المسلمين) الإجراءات التي اتخدتها الحكومة ضد مقاهي الانترنت، والتي تخالف أبسط حقوق الإنسان في دول العالم المحترم. وتساءل إسماعيل : عندما تطالب الحكومة أي شخص يدخل مقهي إلكتروني بتسجيل اسمه وبريده الإلكتروني وأرقام هواتفه، هل نسمي هذا تجسسًا على الشعب أم اعتداء حكوميًا صارخًا على حريته؟!”

وعقَّب عضو الكتلة قائلاً “إن حكومتنا المفلسة تريد أن تخيف الشعب لا أكثر بهذه القيود وتصر على التحكم في الأفكار ومحاكمة النوايا”!

وطالب الحكومة أن تهتم ببرامج التنمية، والاكتفاء الذاتي من القمح، وحل مشاكل الشعب المصري من البطالة والعنوسة.

يذكر أن (الشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان) أدانت إجراءً جديدًا اتخذته الحكومة المصرية يفرض على مقاهي الإنترنت تسجيل معلومات عن رواد الشبكة.

وقالت المنظمة غير الحكومية في بيان: إن”الإجراء الجديد يرغم مقاهي الإنترنت على تسجيل معلومات تتعلق بزبائنها قبل أن يستخدموا الإنترنت، بما في ذلك الاسم والبريد الالكتروني وأرقام الهاتف”، وأضافت: أن”هذه الخطوة تزيد من الرقابة وتنتهك حق المستخدم في الخصوصية”.

وحسب المنظمة، على الزبائن الراغبين في استخدام الانترنت أن يملئوا استمارة إلكترونية مع كلمة سر، وفي بعض الحالات عنوانهم وتاريخ ومكان الولادة، ويتلقى المستخدم رسالة على هاتفه المحمول كتأكيد.

وقال مسئول في الأجهزة الأمنية المصرية طالبًا عدم کشف اسمه: هذا الإجراء غير رسمي، بل إنها تعليمات أعطيت لبعض مقاهي الإنترنت.