الأحد , 19 نوفمبر 2017
أخر الأخبار

سؤال لـلدكتور حمدي إسماعيل حول تدهور وضع القطن

تقدَّم د. حمدي إسماعيل عضو الكتلة البرلمانية للإخوان المسلمين وعضو لجنة الزراعة والري بمجلس الشعب بسؤال عاجل إلى كل من رئيس الوزراء ووزير الزراعة، حول الوضع المأساوي الذي يعيشه القطن المصري. وحمّل إسماعيل الحكومة المسئولية الكاملة عن هذا الوضع بداية من القضاء على بذور القطن المصري الأصيلة واستيراد أخرى غير صالحة، بالإضافة إلى تطفيش الفلاح المصري من زراعة محصول القطن بتدني الأسعار التي تستلم بها الحكومة محصول القطن من الفلاح.

وحذَّر إسماعيل من انقراض القطن المصري، وما يترتب على ذلك من التأثير المباشر على مصانع الغزل والنسيج المصرية التي تعتمد اعتمادًا مباشرًا في عملها على القطن.

يُذكر أن تقريرًا رسميّا كشف عن انخفاض إنتاجية القطن لهذا العام إلى 2 مليون قنطار فقط بعد أن كان 6 مليون قنطار العام الماضى.

وأرجع التقرير الصادر عن مجلس القطن المصري هذا الانخفاض إلى تراجع المساحة المنزرعة إلى 300 ألف فدان فقط، وهو ما أدى إلى انتشار قطن البيما الأمريكى والبيما الإسرائيلي في الأسواق العالمية على حساب القطن المصري.

وأكَّد أن مصانع النسيج المصرية اضطرت إلى استيراد 1.5 مليون قنطار من إسرائيل وأمريكا لتعويض النقص في الإنتاج المحلي، حيث تحتاج المصانع المصرية إلى 3.5 مليون قنطار سنويًّا.

وقد وصف خبراء الزراعة ما يحدث بالكارثة، وحذروا من استمرار سياسة أمين أباظة (وزير الزراعة) التي أدت إلى انهيار إنتاجية العديد من المحاصيل الاستراتيجية.