الأحد , 19 نوفمبر 2017
أخر الأخبار

مفاجأة : الكفراوى “كتبت لمبارك أترجاك بلاش توشكى ياريس”

قال المهندس حسب الله الكفراوى وزير الإسكان والتعمير الأسبق إنه تم عمل أكثر من دراسة فى عهد الرئيس السادات على مشروع توشكى وجميعها أثبتت عدم جدوى مشروع توشكى ومنها دراسة تكلفت 3 مليون دولار ممولة من البنك الدولى ومع ذلك الحكومة بدأت فى تنفيذه.

وتابع خلال الندوة التى نظمها مركز رامتان الثقافى مساء أمس:”عقب خروجى من الوزارة ضمنى د.كمال الجنزوى رئيس مجلس الوزراء إلى لجنة لدراسة المشروعات الكبرى وجدت من بينها مشروع توشكى فقلت له أنا ارفض تنفيذ هذا المشروع، فقال لى مشى حالك”، ثم بعدها استقلت من اللجنة على طاولة أول اجتماع لها.

وأضاف الكفراواى أنه تقابل مع المستشار السياسى للرئيس مبارك فى واجب عزاء، فقال له إنه يبلغ الرئيس بعدم جدوى مشروع توشكى، فطلب منى أن أكتب له ذلك، وكتبت” له أترجاك ياريس بلاش توشكى اصرف النظر عنه”.

وذكر اليوم السابع على لسان الكفراوي : أن المشروعات التى يمكن أن نسميها قومية، أوضح الكفراوى أن هناك مشروعين ليس من بينهما توشكى أو شرق العوينات أو ترعة السلام، الأول زراعة400 ألف فدان فى القطاع الأوسط فى سيناء وإن التسرب المائى من ترعة الإسماعيلية تكفى لزراعة كل هذا المساحة، والثانى إنشاء ميناء على البحر المتوسط و إنشاء طريق برى فى الصحراء الغربية يبدأ من البحر المتوسط شمالا حتى حدودنا الجنوبية مع السودان، لأن هذا الطريق سوف يربط مصر بأفريقيا.

وأضاف الكفراوى: “السادات طلب منى بيع المتر فى مدينة العاشر من رمضان عند تأسيسها بـ50 قرش للمصريين رغم اننى أبلغته إن تكلفة المتر 14 جنيها، لأنه كان يعتبر امتلاك المواطن لقطعة من أرض بلدة يزيد من انتماءه وولاءه لبلده”، وأشار إلى الدور المهم الذى لعبه عثمان أحمد عثمان وشركة المقاولون العرب فى بناء السد العالى وأنه صاحب ثورة التشييد فى مصر.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*