الجمعة , 24 نوفمبر 2017
أخر الأخبار

الرئيس يعلن من السودان تأسيس مجلس استشاري للمصريين بالخارج

مرسي والبشير
أعلن الرئيس محمد مرسي أنه سيتم تأسيس مجلس استشاري للمصريين بالخارج وسيعلن عن تشيكيله في نهاية أبريل الحالي، لاستمرار التواصل وتذليل العقبات أمام الجاليات المصرية، ووعد بوضع الحلول السريعة لهذه المشكلات ومن بينها اشتراكهم في منظومة التامين الصحي مشكلة تحويل مدخرات المصريين الى الخارج حيث قال الرئيس مرسي أنه سيتحدث مع الرئيس البشير بشأن هذه المشكلة اليوم.
جاء ذلك في لقاء الرئيس مرسي مع أبناء الجالية المصرية في السودان صباح الجمعة، أجرى خلاله حوارا مفتوحا أكد خلاله حرصه على الالتقاء بأبناء الجاليات المصرية خلال زياراته للخارج، وشدد في كلمة له على أن الجاليات المصرية في الخارج تعد إحدى الركائز الأساسية للاقتصاد، مؤكدا دورها في دفع عملية التنمية، وقال إن هذا الدور يزداد أهمية في ظل الظروف الراهنة التي تمر بها مصر.
وأكد أن مصر قادرة على الانطلاق بقوة صوب الإمام بعزم وسواعد أبنائها، حيث تتمتع مصر بموارد هائلة أهمها الثروات البشرية في الداخل والخارج قادرة على مواجهة كل التحديات التي تواجه مصر في المرحلة الانتقالية التي تهدف إلى تحقيق الحرية والعدالة الاجتماعية وعودة الإرادة لجموع المصريين، ووصف هذه التحديات بأنها كبيرة نظرا لحجم وضخامة الوطن المصري ومكانته المحورية إقليميا.
وقال مرسي إن من ينظر إلى المشهد يدرك أن هناك محاولات مستميتة لمنع مصر من النهوض، ولكن ستفشل هذه المحاولات، وانتقد الرئيس استيراد المواد الغذائية من الخارج مثل الأسماك والقمح رغم ما تمتلكه مصر من إمكانات وشواطىء وقدرة على استصلاح الأراضي، ووصف ذلك بأنه استنزاف لعرق المواطن, ودعا إلى بذل التضحية واستكمال المسيرة فوق الأشواك رغم أن الأقدام تنزف بالدماء.
وبالنسبة للازمة الاقتصادية في مصر، قال الرئيس مرسي إنه “يمكن حل مشكلتنا الاقتصادية في غضون ستة أشهر في حالة تعاون الأشقاء والأصدقاء معنا وإلا فإنها يمكن حلها خلال تسعة أشهر اعتمادا على سواعد أبناء هذا الوطن”.
وأكد أن زيارته للسودان تهدف إلى تحقيق التكامل الاقتصادي وتحقيق الأمن الغذائي لأبناء وادي النيل،مؤكدا أن العلاقات الوطيدة بين مصر والسودان لا يشوبها أية خلافات مهما كانت طبيعتها, وأن أية مشكلة يتم تناولها وتسويتها من خلال التواصل والتشاور والتنسيق القائم بين البلدين.
أكد السفير إيهاب فهمي المتحدث باسم رئاسة الجمهورية، أن الرئيس مرسي وعد أبناء الجالية المصرية فى السودان بحل مشاكلهم الخاصة بهم.
وقال السفير فهمي، فى تصريح خاص لبرنامج “صباح الخير يامصر” الجمعة من الخرطوم إن الرئيس مرسي استمع، خلال اجتماعه اليوم بأبناء الجالية المصرية بالسودان فى إطار حوار من القلب، إلى شكوي المصريين المقيمين هناك ووعد بحل هذه المشاكل.
وأضاف السفير فهمي إن الرئيس مرسي أشاد خلال الاجتماع بدور الجاليات المصرية بالخارج فى المساهمة فى تنمية مصر خلال المرحلة الراهنة، مشيرا إلى أن الرئيس مرسي شرح لهم صعوبة المرحلة التى تمر بها البلاد حاليا.
وكشف السفير فهمي أن المباحثات التى أجرها الرئيس مرسي أمس مع نظيره السوداني تركزت على عمق العلاقات الاستراتيجية بين مصر والسودان وتأثير تلك العلاقات على البلدين والشعبين, مشيرا إلى أن المباحثات تهدف إلى تعزيز التعاون بين البلدين فى مختلف المجالات الاقتصادية والاجتماعية وغيرها مما يحق مصلحة البلدين وخصوصا الثروات الطبيعية ومنها مياه نهر النيل.

الخرطوم- أ ش أ

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*