الخميس , 21 سبتمبر 2017
أخر الأخبار

تدشين حملة أمناء الأقصي بالإسماعيلية بمؤتمر “الأقصي قضيتنا”

 مؤتمر الأقصي قضيتنا
دشنت حركة أمناء الأقصى اليوم   حملتها في الإسماعيلية لمناصرة المسجد الأقصى بمؤتمر ” الأقصى قضيتنا” الذي شاركت فيه الدكتورة أمل خليفة-الباحثة في الشون الفلسطينية-  وعمر جمال -عضو مؤسس بحركة أمناء الأقصى.
وتم توزيع استمارات عضوية علي الحضور لمن يرغب في المشاركة في الحركة وفي كلمتها  أوضحت الدكتورة أمال أن أكثر الجهات التي تبنت القضية  الفسطينية هم  أصحاب الاتجاه الإسلامي وكانت هناك جهود لليساريين والشيوعيين  في بداية الأمرلكن الجهد الأكبر للإسلاميين .
وأضافت  خليفة :بعد مرور  أكثر من ٦٠ سنة حدث تجهيل للأجيال  وقام الإعلام بدور  في تغييب القضية الفلسطينية خصوصا  في الأدبيات والأشعار والأغنيات وتراجع الإعلام والمؤسسات التعليمية في التعريف بها فضلا عن السعي لإحياءئها وأكدت  خليفة أن  النظر إلي خريطة فلسطين دين وليس تاريخ ولاجغرافيا  من منطلق ” مالا يتم الواجب إلا به فهو واجب ” .
وأوضحت  أن عدم فهمنا للقضية يوقفنا عن العمل  حيث تعددت ملفات  القضية التي بدأت قبل ٤٨ ١٩م  وهناك معاهدات وحركات وطنية في فلسطين مثل فتح وحماس والجهاد الإسلامي والحركة الوطنية الفسطينية التي تشمل  شيوعيين ومسيحيين ومسلمين و أشارت إلي حلم إسرائل من الماء إلي الماء من النيل إلي الفرات  وأن تمسك إسرائيل بالجولان لأنها خزان ماء استراتيجي وتمسكها بجنوب لبنان بسبب نهر الليطاني.
وطالبت بدراسة الملف المائي  لأنه متصل بالقضية الفلسطينية  وألمحت إلي معاناة أهل القدس الآن  حيث  يعيشون في واقع مرير و تضييق شديد و فرضت إسرائيل عليهم  ضرائب شملت  مناحي الحياة مثل ضريبة القناة العاشرة الإسرائلية التي تصل أهل القدس رغما عن إسرائيل  مع عدم رغبة الفلسطينيين مشاهدتها
وصاحب الأرض في القدس لا تمكنه إسرائيل من عمل أي مشروعات أو بناء  علي أرضه وحكت  قصة الحاج موسي  الفلسطيني  الذي عرضوا عليه شراء  مخزن له في البلدة القديمة بشيك علي بياض  فقال لهم هاتوا لي توقيع من كل مسلم وطفل حتي الأجنة في البطون  يوافقون  فيه علي بيع هذه المساحة حينها أعطيها لكم بدون مقابل لأن الأرض ملك للمسلمين جميعا.
وأكدت الدكتورة أمل أن قضية القدس عربية  إنسانية  وردا علي من يزعم نية أهل غزة في العيش في سيناء قالت: هناك فتوي  من عدد من العلماءبتحريم مغادرة  أهل غزة لها لأن ذلك يدخل في التولي يوم الزحف وأثناء حرب الفرقان أصر الغزاوية في مصر وغيرها  علي العودة لبلادهم رغم سقوط القنابل والصواريخ  حيث كانوا يقفون بأطفالهم  علي المعبر حتي يفتح لهم للعودة.
وحول التعريف بحركة أمناء الأقصي وشروط الالتحاق بها  قال  عمر جمال – يجب أن نهتم بالناحية العبادية  والسلوكية و المعارف  وأشار إلي  تسمية  الحركة بأمناء الأقصي لأن هناك جماعة في إسرائيل تسمي أمناء الهيكل ولفظ أمناء فيه استشعار الأمانةواللفظ القرآني  “إنا عرضنا الأمانة علي السموات والأرض كلمة أمانة أثقل.
وأضاف جمال : سنكون أمناء علي الأقصي لتحريره وبعد تحريره-وجيش تحرير الآقصي كان بقيادة أمين الأمة سيدنا أبو عبيدة بن الجراح   وطالب جمال  بالعمل للقدس وفلسطين  بالمجهود الفردي والجماعي لإرضاء الله حتي لو لم ندرك تحرير القدس وفلسطين.
ودعا جمال للبحث الذاتي ونشر القضية  في كل مكان  وتوزيع إصدارات وورقيات توضح القضية  وتضم الحركة  لجان  التربية  و الفعاليات والحركة -ولجنة طفل الأقصي لإعداد جيل التمكين و العلاقات العامة والآي تي واللجنة الفنيةواللجنةالإعلامية إضافة  إلي لجنة التسويق-.
الإسماعيلية -خليل إبراهيم

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*