الأحد , 17 ديسمبر 2017
أخر الأخبار

الحمامي: نسعى لتحويل مستشفى حميات التل الكبير لمركز علاج للحروق

د محمود الحمامي
صرح الدكتور محمود الحمامي عضو مجلس الشورى بأن الحزب يسعى حالياً لتحويل مستشفى حميات التل الكبير المهجور منذ سنوات لمركز متخصص لعلاج الحروق لخدمة أهالي مركز التل الكبير.
جاء ذلك خلال اللقاء الدوري الثاني لأعضاء أمانة التل الكبير الأولى مساء أمس الخميس بتل البلد بحضور الدكتور محمود الحمامي أمين حزب الحرية والعدالة والأستاذ صلاح أبوستيت أمين التخطيط والأستاذ خالد رشيد أمين التنظيم بالإسماعيلية وبمشاركة أعضاء الوحدة الحزبية بتل البلد .
وأضاف الحمامي بأن الحزب يسعى جاهداً بكل طاقاته وكوادره لتنفيذ أهداف ثورة يناير البيضاء ، غير أن حجم الفساد كان كبير لا يتصوره عقل وفي كل مناحي الحياة لذا حرص الحزب على مد يده للجميع للمشاركة في الإصلاح بدءاً من إنشاء التحالف الديمقراطي بمشاركة 43 حزب وحركة قبل انتخابات مجلس الشعب الذي اغتالته يد الغدر والخيانة على خلاف صحيح القانون فقط لمجرد أنه وضع يده في أوكار الفساد.

ودلل الحمامي على مظاهر الفساد قائلاً: وصل حجم الفساد والأموال المنهوبة لحوالي 60% من ميزانية الدولة ، فمثلاً وجدنا 119 بنزينة وعشرات المخابز الوهمية الغير موجودة على أرض الواقع بينما لها حصص كبيرة من المواد البترولية والدقيق المدعمين تذب للبيع في السوق السوداء والتهريب ، فمثلاً لتر السولار المدعم بـ 110قرشاً يتم تهريبه ليباع في عرض البحر بـ 13جنيهاً كاملة.
ودعا الحمامي الجميع التكاتف والتعاون من أجل مستقبل مصرنا فنحن لا نعمل لمصلحتنا الشخصية فحزب الحرية والعدالة كان له السبق في تقليص صلاحيات رئيس الجمهورية الذي هو ابن الحزب في الدستور الجديد لأكثر من 40% عن دستور 1971م الذي تطالب المعارضة بالعمل به!!.
وأضاف الحمامي بأن رئيس الجمهورية عندما عين الـ 90عضواً بمجلس الشورى كانوا من خارج حزبه الحرية والعدالة وأسهم بذلك في تحويل أغلبية الحزب بالمجلس من 60% إلى 40% فقط ، فأين الديكتاتورية التي يتشدق بها البعض؟
وتعجب الحمامي من مطالبة البعض بتأجيل انتخابات مجلس النواب بحجة عدم ملائمة الأجواء لإجرائها وفي نفس الوقت يطالبون بإجراء انتخابات رئاسية مبكرة!
وعدد دكتور الحمامي بعض انجازات الحكومة ومجلس الشوري في الفترة الماضية مثل قانون الصكوك الذي يتوقع أن يدر دخلاً يقدر بأكثر من 20مليار دولار ، وتطبيق منظومة الخبز الجديدة التي توفر 5مليارات من ميزانية دعم رغيف الخبز البالغة 21مليار جنيه، ومشروع محور تنمية قناة السويس ومنطقة وادي التكنولوجيا بالإسماعيلية الذي سوف يوفر حوالي 400ألف فرصة عمل لأبناء المحافظة، وعودة أكثر من 1000 مصنع متعثر للعمل وأهمها مصنع النصر للسيارات ، والضرائب التصاعدية، والحد الأقصى والأدنى للأجور، وتطوير 1600مركز شباب خلال العام الحالي ومن نفس ميزانية وزارة الشباب في السنوات السابقة فأين كانت تذهب هذه الأموال؟.
وفي النهاية استمع الحمامي للحاضرين للتعرف على تفاصيل بعض المشاكل العامة الملحة في نطاق الوحدة الحزبية من أجل العمل على سرعة حلها.

https://www.facebook.com/FJParty.TallElbalad

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*