الجمعة , 15 ديسمبر 2017
أخر الأخبار

بيان من التحالف الوطني لدعم الشرعية ورفض الانقلاب بشأن مذبحة رابعة العدوية

تحالف الشرعية
مذبحة جديدة مروعة يضيف بها الانقلابيون مزيدًا من الدم إلى رصيدهم الأسود الذي تضخم بشكل فاق كل التصورات؛ حيث قتلوا أكثر من مائة شهيد فجر اليوم وأصابوا أكثر من ثلاثة آلاف متظاهر سلمي أمام النصب التذكاري على أطراف الاعتصام السلمي في ميدان رابعة العدوية؛ حيث ضاق الميدان من الحشود المليونية مما اضطر المعتصمين إلى الانتشار على امتداد طريق النصر حتى وصلوا إلى مشارف جامعة الازهر ، فقامت قوات الامن مدعومة بحماية من القوات المسلحة بإمطار المتظاهرين السلميين بقنابل الغاز، ثم بدأ إطلاق الخرطوش والرصاص الحي الكثيف من خلال القناصة الذين اعتلوا أسطح مباني جامعة الأزهر، وأخذوا في قنص المتظاهرين بوحشية عجيبة، واستمر ذلك من الساعة الثانية والنصف فجرًا حتى الآن؛ مما أدى إلى وقوع هذا العدد الهائل من الشهداء والمصابين الذين عجز المستشفى الميداني عن استيعابهم، ولا يزال العدد مرشحًا للزيادة، في ظل سياسة الاستئصال التي تمارسها سلطة الانقلاب بوحشية، غير عابئة بأية حقوق إنسانية، بعد أن طلب قائد الانقلاب تفويضًا مفتوحًا بقتل المتظاهرين السلميي ، وبعد أن أعلن وزير داخليته عن اعتزامه فض الاعتصام بما أسماها الطرق القانونية.

 

وإذ ندين بكل شدة هذه المذبحة الجديدة المروعة ونحمل سلطة الانقلاب كامل المسؤلية القانونية عنها فإننا نؤكد استمرارنا في الاعتصام السلمي، وعدم القبول بالانجرار إلى العنف؛ حتى تنكشف الطبيعة الدموية لهذا الانقلاب الغاشم الذي فقد أصحابه كل معاني الإنسانية والوطنية.

 

إننا نضع شيخ الجامع الأزهر ورئيس جامعة الأزهر أمام مسئوليتهم الشرعية بتمكينهم القناصة من أسطح مباني الجامعة ونضع كافة هيئات حقوق الإنسان والهيئات والمنظمات الحقوقية الدولية الرسمسة والشعبية أمام مسئوليتهم الإنسانية والتاريخية لإيقاف هذه المجزرة.

 

ونطالب القوات المسلحة بإيقاف استمرار هذه المجزرة، وحقن الدماء، ومنع المعتدين من مواصلة العدوان ….

حمى الله مصر وشعبها من كل من أرادها بسوء

والله أكبر.. وتحيا مصر

التحالف الوطني لدعم الشرعية ورفض الانقلاب

القاهرة في: 17 رمضان 1434هـ الموافق 26 من يوليو 2013م

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*